مساعدات تركية لبريطانيا وإصابة طاقم سفينة إيطالية.. تحذير من “كارثة إنسانية” بسبب كورونا

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم مليونين ونصف المليون، وسط تحذير أممي من أن هذه الجائحة قد تؤدي إلى تضاعف عدد المهددين بالمجاعة، بما يمثل “كارثة إنسانية” عالمية، في وقت وصلت فيه مساعدات طبية تركية إلى بريطانيا، وأعلنت إصابة 34 من طاقم سفينة إيطالية رست بميناء ياباني.

وحذّر برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة، من أن وباء كورونا المستجد يمكن أن يؤدي بسبب انعكاساته الاقتصادية المدمرة إلى تضاعف عدد المهددين بالمجاعة، وإلى “كارثة إنسانية” على مستوى العالم.

وقالت الوكالة الدولية إن “عدد الأشخاص الذين يعانون بشدة من الجوع يمكن أن يتضاعف بسبب وباء “كوفيد-19″، ليبلغ أكثر من 250 مليونا في نهاية 2020، مشيرة إلى خطر حدوث “كارثة إنسانية عالمية”.

وأودى الوباء بحياة أكثر من 175 ألف شخص حول العالم منذ ظهوره في ديسمبر/كانون الأول، في حين تجاوز عدد الإصابات مليونين ونصف المليون.

وأفاد موقع جامعة جونز هوبكينز بأن العدد الإجمالي للإصابات في الولايات المتحدة بلغ نحو 825 ألفا، في حين تجاوز عدد الوفيات 45 ألفا. ولا تزال مدينة نيويورك على رأس قائمة المدن الأميركية من حيث عدد الوفيات بـ14 ألفا و887.

تخفيف القيود
من جهته، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يعيد فتح البلاد تدريجيا، وأشار -في مؤتمره الصحفي اليومي مع خلية الأزمة- إلى أن عشرين ولاية اتخذت قرارا برفع قيود الإغلاق تدريجيا.

وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو إن ترامب وافق على أن تمد الحكومة الفدرالية يد العون لزيادة قدرات فحص الإصابات بفيروس كورونا.

وفي هذا السياق، قال مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها روبرت ردفيلد إنه من المتوقع أن تكون هناك موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة خلال فصل الشتاء القادم، وقد تكون أقوى بكثير من الموجة الأولى، لأنها ستبدأ على الأرجح مع بدء موسم الإنفلونزا.

وأضاف أن “هناك احتمالا لأن يكون هجوم الفيروس على أمتنا في الشتاء القادم أكثر صعوبة مما مررنا به”.

وفي الوقت الذي تنحسر فيه موجة التفشي الحالي، مع تراجع معدلات دخول المستشفيات في الآونة الأخيرة، وغير ذلك من المؤشرات؛ ينبغي على السلطات التأهب لعودة محتملة لظهور الفيروس خلال شهور.

وقال ردفيلد “سيكون لدينا وباءا الإنفلونزا وكورونا في الوقت نفسه”، مضيفا أن هذه المواجهة المزدوجة ستجعل نظام الرعاية الصحية تحت ضغط أكبر، مقارنة بموجة التفشي الأولى.

سفينة إيطالية
من ناحية أخرى، أظهرت الفحوص الطبية التي أجريت على طاقم سفينة “كوستا أتلانتيكا” الإيطالية السياحية، الراسية في ميناء ناغازاكي الياباني؛ إصابة 34 شخصا بفيروس كورونا.

وأفادت وكالة الأنباء اليابانية الأربعاء بأن نتائج الفحوص الطبية لطاقم السفينة -المكون من 53 شخصا- أظهرت إصابة 34 منهم بفيروس كورونا.

وأوضحت أن السفينة لا تحمل على متنها ركابا، مشيرة إلى أنها رست في الميناء منذ يناير/كانون الثاني الماضي بهدف أعمال الصيانة التي تنتهي في نهاية أبريل/نيسان الجاري.

وفي الصين المجاورة، سُجلت ثلاثون إصابة جديدة اليوم الأربعاء، من بينها 23 حالة وافدة من الخارج، وذلك في ارتفاع لعدد الإصابات مقارنة باليوم السابق.

وقالت لجنة الصحة الوطنية -في بيان- إن عدد مرضى الفيروس الذين لم تظهر عليهم الأعراض ارتفع أيضا إلى 42، بعدما سجل 37 في اليوم السابق.

كما حظرت السلطات المحلية في مدينة هاربين (شمال شرقي الصين) دخول غير المواطنين إلى المناطق السكنية، وذلك في إطار مكافحة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستوردة.

وأفادت وسائل الإعلام الصينية بأن السلطات منعت المركبات غير المحلية وغير المسجلة من دخول المناطق السكنية، وطلبت عزل الأشخاص الذين يصلون إلى المدينة من خارج الصين.اعلان

يشار إلى أن مدينة هاربين هي عاصمة مقاطعة خي لونغ جيانغ التي سجلت أكثر من أربعمئة إصابة مستوردة خلال الفترة الماضية.     

وارتفع العدد الإجمالي لإصابات كورونا في بر الصين الرئيسي إلى 82 ألفا و788، في حين ظل عدد الوفيات كما هو عند 4632.

أوروبا
وفي القارة الأوروبية، اتخذت هولندا أول خطوة حذرة تتعلق بالإغلاق بسبب جائحة كورونا؛ بإعلانها إمكانية إعادة فتح المدارس الابتدائية ودور الحضانة في 11 مايو/أيار القادم.

وأعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي أنه يمكن إعادة فتح المدارس الثانوية أول يونيو/حزيران إذا ظلت الإصابات منخفضة.

كما أعلنت وكالة الرعاية الصحية الهولندية تسجيل 165 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال آخر 24 ساعة، ليصل إجمالي عدد الوفيات في البلاد إلى 3916 شخصا.

وفي بريطانيا، وصلت طائرة شحن عسكرية بريطانية إلى مطار منطقة “برايز نورتون” (جنوبي البلاد) فجر الأربعاء قادمة من مطار إسطنبول الدولي، وعلى متنها معدات ومستلزمات طبية مقدمة من تركيا، في إطار مكافحة فيروس كورونا.

ومن المنتظر أن ترسل هذه المساعدات إلى عدد من المستشفيات البريطانية التي تعاني من نقص كبير في المعدات، لا سيما أن هناك أكثر من مئة شخص من العاملين بالكوادر الطبية قد لقوا حتفهم متأثرين بإصاباتهم بالفيروس.اعلان

وفي ألمانيا، أعلن معهد روبرت كوخ ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا في البلد إلى 4879 والإصابات إلى 145 ألفا و694.

وفي إسبانيا، أعلنت الناطقة باسم الحكومة وزيرة المالية ماريا خيسوس مونتيرو، في مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماع الحكومة الأسبوعي الاعتيادي؛ أن الحكومة ستطلب من البرلمان تمديد حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد حتى نهاية يوم 9 مايو/أيار القادم، ولكن بظروف مختلفة، من أبرزها السماح للأطفال القاصرين حتى سن 14 عاما بالخروج.

أما في إيطاليا، فقد أفادت وكالة الإغاثة المدنية بتسجيل 534 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 24 ألفا و648 وفاة.

وسجلت فرنسا 531 وفاة جديدة خلال 24 ساعة الماضية، ليصبح الإجمالي 20 ألفا و796 وفاة.

من جهتها، أعلنت السلطات الصحية الروسية تسجيل 28 وفاة جديدة ناجمة عن فيروس كورونا في العاصمة موسكو، وأفاد مركز العمليات الخاص بمكافحة فيروس كورونا بأن الحصيلة العامة للمتوفين جراء المرض في العاصمة بلغت حتى الآن 261 حالة.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية الأربعاء إن العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في إسرائيل ارتفع إلى 14 ألفا و326 إصابة، بينهم 148 في حالة صحية حرجة. وبذلك تكون إسرائيل سجلت 384 إصابة بالفيروس خلال ساعات الليلة الماضية.

وأشارت وزارة الصحة إلى وفاة 187 من الإصابات، مما يشير إلى تسجيل 3 حالات وفاة في الليل.

حصيلة عربية
عربيا، سـجلت وزارة الصحة السعودية 6 وفـيات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 109 وفـيات، كما سجلت الوزارة 1147 إصابة، ليرتفع العدد إلى 11 ألفا و631.

في حين سجلت الإمارات 490 إصابة، ليصبح العدد 7755، أما الوفيات فبلغت 46، بعد تسجيل 3 وفيات جديدة.

وفي قطر، كشفت وزارة الصحة عن 518 إصابة، ليرتفع العدد إلى 6533.

وفي سلطنة عُمان، سُجلت 106 إصابات جديدة الأربعاء، ليصل العدد إلى 1614 إصابة.

أما وزارة الصحة الكويتية، فسجلت 85 إصابة، ليرتفع العدد إلى 2080، كما سُجلت حالتا وفاة، ليرتفع عدد الوفـيات إلى 11.اعلان

وفي المغرب، سُجلت وفاتان رفعتا العدد إلى 145، في حين سُجلت 140 إصابة، ليصبح العدد 3209.

وفي جيبوتي، سُجلت 99 إصابة، ليصبح العدد 945.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية تسجيل 17 إصابة جديدة، ليتجاوز العدد الإجمالي 900.

أما السودان، فقد أعلن تسجيل وفاة جديدة ليصل عدد الوفيات إلى 13، و33 إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 140.المصدر : الجزيرة + وكالات

Libanaujourdui

مجانى
عرض