البعريني: أصحاب الشهوة بالسلطة سيضيّعون البلد والتضحيات

حذّر النائب وليد البعريني من أنّ “نفقد كلبنانيين لغة التخاطب والحوار فيما بيننا، فنفقد عندها وطننا وهويتنا وكل ما يجمعنا كلبنانيين”.

وشدد البعريني على أنّ “لبنان بحاجة فعلية إلى تطبيق اتفاق الطائف، وتحقيق اللامركزية الإدارية، بما يؤدي إلى الإنماء المتوازن. فالإنماء هو الحل لكل المشاكل ولكي لا تبقى هناك فئة أو منطقة من لبنان تشعر بالغُبن وتكون وقتها إمكانية إنقاذ البلد ووضعه على السكة الصحيحة متاحة بالكامل”.

مواقف البعريني أطلقها خلال معاودَته نشاطه الأسبوعي من مكتبه في المحمرة، باستقبال مراجعات المواطنين من أبناء عكار، كما استقبل رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة على رأس وفد من المشايخ ومدير معهد ببنين الفني الأستاذ شرحبيل السبسبي، حيث أكد البعريني أن “لبنان يعيش أزمة نظام عمرها سنوات أطاحت بكل المكتسبات الوطنية ومنعت قيام الدولة الحقيقية التي يحلم بها جميع اللبنانييون”.

ورأى البعريني في “الإستفراد بالسلطة والتعالي على الشعب ومطالبه، في الوقت الذي ينهار فيه إقتصاد البلد، وتتقوض مقومات وجود الدولة، مقدّمة حقيقية من قبل البعض أصحاب الشهوة بالسلطة، إلى تضييع كل التضحيات التي بُذلت وتبذل ليبقى لبنان بلد الإنفتاح والعيش الواحد والإستقرار”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض