البعريني: لـ “مجلس نقابة مهندسين” تُحفظ فيه حصّة عكار أسوة بباقي المناطق

برعاية وحضور النائب وليد البعريني أقيم لقاء موسّع لمهندسي جرد القيطع، في مطعم “غابات أرز فنيدق – القموعة”.

الحضور:
حضر اللقاء إلى جانب البعريني، منسق عام عكار في تيار المستقبل خالد طه، نقيب المهندسين في الشمال بسام زيادة، المرشح لمنصب النقيب بهاء حرب، رئيس اتحاد بلديات جرد القيطع عبدالإله زكريا، وحشد من المهندسين.

مجريات اللقاء:
قدّم للحفل الأستاذ رفعت البعريني وإستهلَّ اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني.

حرب
تحدث المرشح بهاء حرب فأعرب عن سروره بالحضور وقال: “في 27 تموز اعتبروا المرشح بهاء حرب واحد منكم وفيكم، وفي 27 حزيران اعتبروا المرشح بهاء حرب آتٍ من جرد القيطع وسهله وساحله ومن كل مناطق عكار”. وتحدث عن عمله في خارج لبنان وعمله التنظيمي النقابي وخبرته في هذا المجال، وقال:”أعرف تمامًا معاناة المهندسين لأنني عشت هذه التجربة في شبابي وأعيش الآن معكم كل التحديات”. وأكّد أنه “سيضع كل جهده من أجل النهوض بالنقابة والمهندسين أيضًا”. وشدد على “العمل بقوّة ليكون للنقابة دورها البنّاء في المجتمع المدني وضمن الوزارات والدوائر الحكومية. وعلى التواصل مع الدول العربية لا سيما الخليجية منها وفتح مجالات عمل للمهندسين والخريجين الجدد في هذه الدول”.

البعريني
الكلمة الختامية كانت لراعي اللقاء النائب وليد البعريني الذي قال:”في هذا الزمن نشعر بأمن وأمان عندما نكون بوسطٍ كله مهندسين. فأنتم سعاة للبناء على أسس علمية ومنطقية وليس على اعتبارات شخصانية، كما حال البعض من هذه الطبقة الشخصية، التي تُدير البلد اليوم”.

أضاف:”عملية بناء الوطن هي على أكتافكم أنتم. فأتمنَّى على كل مهندسٍ ومهندسة منكم، أن يلعب وتلعب، الدور الوطني لنبني مجلس نقابة على أسس سليمة، يكون فيها حصة عكّار المستحقة كما كل المناطق”.

واعتبر البعريني أنّ “المهندس بهاء حرب، أحد الوجوه التي نثق بها ونفخر، لتكون قوّة الدعم لإيصال مهندس يعمل لصالح زملائه المهندسين والنقابة. أملنا بهذا التوافق الكبير الحاصل حول اسم المهندس حرب أن يجمع المهندسين ويوحّد جهودهم”.

في سياقٍ آخر تطرّق البعريني إلى موضوع التهافت الحاصل على الأفران في معرض حديثه، فأشار إلى أنّ من هم في السلطة اليوم “يدّعون الإنجازات، بينما المواطن يتلوّى تحت نار الأزمات، وآخرها أنّ الإستحصال على الخبز، بات بحاجةٍ للوقوف في الطوابير، أمام الأفران والمخابز. لقد أوصلوا اللبنانيين نتيجة العنجهية السياسية وضيق النظر، إلى أسوأ الظروف حيث بات اللبناني همه الأول والأخير تأمين الرغيف لعياله”.

وختم متوجهًا إلى المهندسين بالقول:”الرهان عليكم كبير وأملنا فيكم كبير أيضًا، أنكم على قدر هذه الثقة حتى نعود إلى لبنان البناء والإعمار والتقدُّم”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض