100 قتيل جراء ألغام حفتر.. و”الوفاق”: حربنا باتت ضد مرتزقة تدعمهم دول

TRIPOLI, LIBYA - JUNE 04 : (----EDITORIAL USE ONLY – MANDATORY CREDIT - " VOLCANO OF RAGE OPERATION / HANDOUT" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS----) Libyan Army captures a tank from warlord Khalifa Haftar's militias in Tripoli, Libya on June 04, 2020. Libyan Army captured howitzers, truck mounted rocket launchers, ammunition and tanks left by Khalifa Haftar's militias. ( Volcano of Rage Operation / Handout - Anadolu Agency )

قال مسؤولون عسكريون لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية إن بلادهم تخوض حربا ضد مرتزقة غزاة تدعمهم دول، بعد انهزام اللواء المتقاعد خليفة حفتر في هجومه على طرابلس، في حين قالت الأمم المتحدة إن 100 -أغلبهم مدنيون- قتلوا بألغام خلفتها قوات حفتر في المناطق الجنوبية للعاصمة طرابلس.

وقال المتحدث باسم قوات الوفاق العقيد محمد قنونو أمس -في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر- إن هزيمة حفتر جعلت داعميه يزيحون الأقنعة، و”تقدموا ليقودوا الخراب والإفساد بأنفسهم داخل ليبيا”.

وشدد قنونو -في تصريحات صحفية أمس الأول السبت- على أن تحرير سرت والجفرة (جنوب شرق العاصمة طرابلس) من المرتزقة الروس أصبح أمرا ملحا، قائلا “سرت أصبحت أكثر الأماكن خطورة على الأمن والسلم ببلادنا بعدما باتت بؤرة للمرتزقة الروس والعصابات الإجرامية بعد طردهم من طرابلس وترهونة” (90 كيلومترا جنوب شرق طرابلس).

Libanaujourdui

مجانى
عرض