اعتصام للنازحين الفلسطينيين من سوريا في عين الحلوة لمطالبة الاونروا بالاهتمام بهم

نظمت “لجنة مهجري فلسطينيي سوريا”، اعتصاما امام مكتب “الاونروا” في مخيم عين الحلوة، “رفضا لسياسة اللامبالاة التي تتبعها ادارة وكالة غوث اللاجئين وتشغيلهم “الأونروا” في حق النازحين الفلسطينيين من سوريا”.

ورفع المشاركون لافتات تندد بـ”سياسة الاهمال وتطالب بالرعاية والاهتمام بهم وتقديم المساعدات الاغاثية والمالية بشكل منتظم ومن دون اي تأخير، في ظل الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة في البلاد”.

وتحدث في الاعتصام الناطق الاعلامي باسم اللجنة محيي الدين سلامة فطالب “الاونروا” بـ”تسليم المساعدة النقدية بالدولار أسوة بموظفي “الاونروا”، وعدم التأخير في دفع المستحقات النقدية ودفعها في موعدها المحدد، وزيادة المستحقات النقدية كبدل ايواء وطعام، والعمل على تسوية اوضاع الفلسطينيين القانونية في لبنان وخصوصا من لا يملك اوراقا قانونية الذين دخلوا بعد العام 2016 والداخلين خلسة، تفعيل بند الحماية الخاصة باللاجئ، وهذا ما تكفله القوانين الدولية وحقوق اللاجئ، والتخلص من الروتين الاداري وخصوصا ما يتعلق منه بالملف الطبي، وتسهيل اجراءات التحويلات الطارئة ومراعاة الحالات الصعبة، والوصول الى ذوي الحاجات الخاصة وخصوصا الايتام والاطفال وصرف مستحقاتهم في المواعيد المحددة كل شهر، واعتماد الفلسطينية السورية المهجرة والمتزوجة من سوري او لبناني على نفقة “الاونروا” ومعاملاتها في التحويلات للمستشفيات كما تعامل في العيادات باعتبارها فلسطينية”.

وفي نهاية الاعتصام، شكل المشاركون وفدا توجه الى مكتب “الاونروا” الرئيسي في صيدا، سلموا مديره الدكتور ابراهيم الخطيب مذكرة تتضمن مطالبهم”.