بيان توضيحي لصندوق الزكاة بعكار

السلام عليكم ورحمة الله
بيان توضيحي صادر عن صندوق الزكاة في عكار – دار الفتوى

طالعنا بعض الإخوة الأكارم ببعض الإستفسارات عن توزيع صندوق الزكاة للمساعدة الأخيرة فكان علينا أن نوضح الأمور التالية:

١- إن ما حصل في مبنى صندوق الزكاة أن الناس وصلتهم رسالة من بيروت من أجل أن يستلموا مساعدة مالية في مبنى صندوق الزكاة وعددهم ٢٠٠٠ شخص وبسبب الأوضاع الإقتصادية الصعبة حضر الى مبنى صندوق الزكاة أكثر من ٤٠٠٠ شخص فلا المبنى قادر على أن يستوعب هذه الأعداد الكبيرة ولا الكادر الوظيفي يستطيع تنظيم أعداد الناس بمكان ضيق أصلا فبعدما تم تسليم جزء من الناس هذه المساعدة فما كان من الجهة المشرفة على التوزيع وهم من بيروت إلا أن أوقفوا توزيع المساعدات الى يوم آخر بسبب التدافع والأعداد الكثيرة …على أن يعيدوا إرسال رسالة جديدة لكل مستفيد يحددون مكان وزمان تسليمه هذه المساعدة .
٢- البعض طلب استفسار من الذي يقدم الطلبات للناس؟
نحن في صندوق الزكاة معروف عنا أن أبوابنا مفتوحة لكل الناس وخصوصا للفقراء والأيتام والأرامل وهؤلاء لا يحتاجون واسطة من أحد حتى يقبل طلبهم فكل فقير يحمل أوراقه ويقدمها شخصيا في صندوق الزكاة وتقوم لجنة بدراسة كل ملف والموافقة عليه .
٣-في سياق تسجيل صوتي وفيديو لأحدهم قال أن من أخذ المساعدة هم الأغنياء وهذا إفتراء لا يجوز ومن كانت لديه أدلة فليبرزها وإلا سنكون خصمك أمام الله يوم القيامة .
٤- أثناء التوزيع طلبنا من الناس التخفيف من التجمع أمام مبنى الصندوق ولأنهم يحملون أرقاما لتنظيم دخولهم الى المبنى وبسبب فيروس كورونا وضغط الأعداد الكبيرة، أخبرنا الموجودين أننا سنبقى هنا حتى الساعة الرابعة عصرا، فالبعض منهم ذهب الى بيته أو عمله وعاد بعد ساعتين ليجدوا أن اللجنة المكلفة بالتوزيع من بيروت قرروا توقيف التسليم بسبب الأعداد الكبيرة على أن يحددوا موعدا آخر للتسليم تقسم فيه عكار الى مناطق لتسهيل التوزيع .
٥- وقد طالعنا البعض بقوله أن الذين أخذوا المساعدة أو أسماؤهم واردة في الجدول هم أغنياء أو موظفون، وهذا غير صحيح فكل الذين وردت أسماؤهم في الجدول هم فقراء وفي هذه الظروف الإقتصادية الصعبة أصبحت عكار منكوبة وأهلها فقراء، ونحن لو نستطيع أن نؤمن لكل أهل عكار هذه المساعدات لما قصرنا .
٦-بإذن الله عز وجل كما كانت مسيرتنا دائما مساعدة الناس والفقراء في عكار ومنذ أيام قدمنا مساعدات لأيتام عكار وصلت إلى ١٨٠ مليون ل. ل. وأكثر من ٣٠٠٠ حصة غذائية فنعاهد الله أولا ثم أهلنا في عكار أن كل من وصلته هذه الرسالة أو رفعنا اسمه الى بيروت سيأخذ حقه قريبا جدا بإذن الله وسيتم تحديد المكان والزمان من أجل التيسير على الناس .
٧-إن أبواب صندوق الزكاة مفتوحة للجميع وخصوصا لمن يريد أن يتبين ويسأل ويستفسر وهذا حقه فأهلا وسهلا بكم، ولمن أراد أن يزورنا وحتى لو منتقدا فنحن نحب الجميع ونسمع من الجميع و نستفيد من خبرات البعض وانتقاد الناس لعملنا فنحن بشر نصيب ونخطئ فإن أصبنا فهذا فضل من الله وإن أخطأنا فهذا من أنفسنا .
………………
صندوق الزكاة في عكار
حلبا في ٦-٧-٢٠٢٠
نسأل الله التوفيق والسداد في القول والعمل .

Libanaujourdui

مجانى
عرض