هل ينجح الروس يمهّدون الطريق لعلاج سرطان مميت

اكتشف خبراء مركز التقنيات والتعديلات الوراثية عالية الدقة للطب الحيوي، الذي يضم عدة معاهد علمية روسية، مادة تمنع نمو أخطر أنواع الأورام الخبيثة.

وتفيد مجلة Bioscience Reports، بأن هذا الاكتشاف قد يصبح أساس الاستراتيجيات الجديدة لعلاج المرض المميت.

وكما هو معلوم، أنواع السرطان عديدة وكثيرة، ولكن أكثر الوفيات يسببها سرطان الرئة، وبصورة أدق – سرطان الرئة ذي الخلايا الكبيرة، حيث أن هذا النوع شديد العدوانية ومن الصعب جدا علاجه.

وقد اكتشف الخبراء الآن مجموعة بروتينات تساهم في الحماية الطبيعية للجسم من هذا المرض العضال. هذه البروتينات هي الفوسفاتيز CTDSP1 و CTDSP2 و CTDSPL. التي بعد دراسة وظائفها بصورة مفصلة سيتمكن الخبراء من وضع استراتيجية جديدة لعلاج السرطان، خاصة بعد أن اكتشفوا خاصيتها المضادة للأورام الخبيثة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك بروتينات أخرى تمنع نمو الخلايا السرطانية، ولكن كل اكتشاف لمثل هذه البروتينات، لا يقدر بثمن للبشرية، لأنه يعطي الأمل في إنقاذ حياة المرضى المهددين بالموت بسبب المرض الخبيث.

وقد اكتشف الخبراء خاصية هذه البروتينات المضادة لنمو خلايا سرطان الرئة، من نتائج التجارب التي أجروها على الأنسجة المصابة في المختبر. ويعتقد الباحثون ان هذه البروتينات ستساعد بروتين Rb، لأنها تساهم في إنتاج الأشكال النشطة منه، التي يمكنها مقاومة الأورام بفعالية.

وعلاوة على هذا اكتشف الخبراء، أن نقص البروتينات المذكورة، يمكن أن يؤدي إلى تطور السرطان. وقد بينت نتائج التجارب أن تحفيز نشاط الجينات السرطانية المعروفة miR-96/182/183 يؤدي إلى نقص الإنزيمات الوقائية، ما يسبب زيادة خطورة الجينات الضارة.

Libanaujourdui

مجانى
عرض