موظفو سرايا صيدا يطالبون الثوار الحقيقيين بحمايتهم؟

أصدر رؤساء وموظفو ادارات سرايا صيدا الحكومية بيانا، أكدوا فيه أنهم “كنا نتمنى أن تكون وقفة ثوار “صيدا تنتفض” أمام سرايا صيدا الجمعة الماضية للتضامن مع موظفي هذا المرفق الرسمي الذي صمد في اصعب المحطات والمراحل وبقي موظفوه ولا يزالون يقدمون أبهى صورة للعمل الإداري الرسمي في لبنان. وكنا نتمنى ان تكون هذه الوقفة لدعم موظفي السرايا والعاملين فيها والوقوف الى جانب حقوقهم والتنويه بمثابرتهم وتفانيهم في تأدية واجبهم تجاه المواطنين في عز الأزمات المتلاحقة، على الرغم من انهم لا ينتظرون من أحد جزاء ولا شكورا، لكن يبدو ان هناك ممن يعتبرون انفسهم ثوارا من لا يجروء على ان يسمي الأمور بأسمائها، فيصوب ودون بينة، تهمة الفساد على جميع موظفي السرايا الحكومية، واصفا اياها أنها من اهم مراكز الفساد، ويعمم على كل من يعمل بداخلها هذه الوصمة البشعة التي تسيء الى كرامة كل اداري وموظف شريف. فإذا كانت لديهم اي ملاحظات محددة على اي ادارة او وزارة فليتوجهوا بها مباشرة اليها”.

واكد البيان ان “موظفي سرايا صيدا شرفاء الادارة العامة، يطالبون الثوار الحقيقيين بحمايتهم من تهمة الفساد ويطالبون منظمي تحرك يوم الجمعة برد الاعتبار لكل موظف شريف وتحديد من هو الفاسد بالدليل”.

وختم: “مع محبتنا للثوار الحقيقيين والشرفاء، لن نسمح لمن يدعي الثورة أن يشوه صورة الادارة العامة وسمعة موظفين تشهد لهم سيرتهم الشخصية ومسيرتهم المهنية والوظيفية بالنزاهة ونظافة الكف وبتقديم النموذج المشرف عن العمل الإداري الناجح والنقي. ان سرايا صيدا الحكومية ليست مركزا للفساد، بل قلب الادارة النقي النابض دائما بالجهد والتفاني والمثابرة والنزاهة والشرف”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض