واكيم رفض التهجم على بشير الجميل: لولاه لما بقي لبنان


عقد عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم مؤتمرا صحافيا في مجلس النواب توقف فيه عند “التهجم الدائم” على الرئيس الشهيد بشير الجميل، مطالبا السلطات القضائية بالتحرك، وقال: “الموضوع الذي ساتحدث فيه اليوم هو التهجم الدائم على فخامة الرئيس الشهيد بشير الجميل وما جرى في عوكر في التظاهرة امام السفارة الاميركية والترددات التي حصلت لاحقا على الارض وعلى وسائل التواصل الاجتماعي. الكل يعلم اليوم وضع الشعب اللبناني نتيجة الازمات التي يعانيها، ولكن اقول ان الحق والكرامة هي قبل الرغيف، لذلك فان هذا الموضوع سأتحدث به بعد التمادي الذي حصل مع شعورنا بوجع الناس وألمهم والمحنة التي هم فيها”.

واضاف: “ان بشير الجميل هو رئيس جمهورية منتخب احبوا هذا الامر ام لا. انتخبه البرلمان، وبالتالي كان رئيسا شرعيا للبنان، ومن لا يعجبه يمكنه ان يكون ضده في السياسة انما التحقير والاهانة غير مسموحين ولا نرضى بهما. نحن رجالات دولة ونعمل دائما لبناء الجمهورية القوية. اتوجه الى الدولة او ما تبقى منها السلطة الحاكمة حاليا ووزارة العدل والجسم القضائي لاقول إن الحل الاساسي هناك.

ثم تحدث عن “المفترين”، وقال: “شاهدنا ما حصل على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى الارض في جل الديب وانطلياس والجديدة و كلنا يعلم الى اين يمكن ان نصل في هذه المسائل كالمادة 317 من قانون العقوبات التي تنص على ان كل عمل وكل خطاب يقصد منه او تنتج منه النعرات المذهبية او العفوية او الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الامة يعاقب، ايضا المادة 65 من قانون العقوبات. وهذه القوانين تحتم تحرك السلطات القضائية، فضلا عن المادة 333 التي تنص على المعاقبه بالحبس لكل موظف حقر رئيس دولة. اذا، المواد الواردة من هذه القوانين التي ذكرتها نصت على العقوبة والحبس”.

وتابع: “ليس المفقصود هذه الحادثة بل هي تراكمات، ففي عوكر جاؤوا لينتقدوا السياسة الاميركية فما دخل بشير الجميل و”القوات اللبنانية” او رئيس منتخب وشهيد؟ لذلك مطلوب من النيابات العامة ومن المدعي العام التمييزي ووزيرة العدل التحرك على اساس انهم يدعون اننا في دولة القانون والمؤسسات ونظام ديموقراطي، اقله القيام بمحاولات في هذا الاتجاه. لذلك على مستوى القضاء العدلي لم يعد مسموحا ذلك، فهناك مواد قانونية ذكرتها وعلى النيابات العامة ان تتحرك واذا لم تغعل، فعلى وزيرة العدل ان تحركها، لأن كل الاشخاص معروفون بالكلام الذي قالوه وما رفعوه من صور موجودة على وسائل التواصل الاجتماعي وقد صورهم الاعلام”.

وقال: “اما على المستوى الثاني فالافتراء على الرئيس بشير الجميل، اقول واتمنى الا نكرر الكلام ونرفع السقف اكثر، ان ينتهي الكلام هنا بحيث من غير المقبول اعتماده وسيلة للتخاطب السياسي. بشير الجميل هو فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية وقد انتخبته المؤسسة الدستورية: البرلمان اللبناني، لذلك احببت ان أقول إن هذه المؤسسة الام هي أم المؤسسات الدستورية والشرعية في لبنان: مجلس النواب الذي انتخبه الشعب، وهو بدوره انتخب بشير الجميل رئيسا للجمهورية. من هذه المؤسسة بالذات ساقول كلامااتمنى ان اقوله للمرة الاخيرة منعا للتعدي مرة اخرى. بشير الجميل هو في اقل فترة ممكنة وقبل ان يتسلم ولايته انجز للبنان وللجمهورية اللبنانية ما لم ينجزه أحد حتى اليوم. وأذكر من يسبون بشير الجميل: لولاه لما بقي لبنان ولا وطن للبنانيين ولا 10452 كيلومترا مربعا ولا جيش وقوى امنية تحمينا ولا مؤسسات للدولة تعمل، وحتى “المقاومة الاسلامية” في الجنوب لما كانت وجدت لولا بشير الجميل. وهذا يجب ان يكون معروفا ومفهوما، وهو معروف ومفهوم ويتغاضون عنه ونذكرهم به.

هذه المرة نذكرهم به ونقول لهم هذه هي الحقيقة. ببساطة، لولا بشير ووفاؤه للمقاومة اللبنانية عبر “القوات اللبنانية” لبنان وطننا الذي نعرفه لما كان بالشكل الذي هو اليوم وكان اصبح غير شكل. وكل هذه الخزعبلات والبيانات الوزارية وضرورة “جيش وشعب ومقاومة” وثلاثيات ورباعيات لم يكن لها أساس ولا وجود لأن لبنان كان انتفى وجوده او كان بقي جغرافيا في كيان مختلف عن الذي نعيشه”. اعطونا عشرة في المئة مما فعله بشير وعندها نناقش معكم مسيرته وتحالفاته وما أنجزته مؤسسة “القوات اللبنانية” التي أسسها بشير الجميل. كونوا وطنيين بقدر واحد في المئة من بشير الجميل واجلسوا في عين الشمس ونحن نبجلكم ليل نهار. اما ألا تحموا سيادتكم كل صباح قبل الإذن من خارج لبنان وان تتمرجلوا علينا وتقدموا نظريات في الشرف والتضحية والسيادة اللبنانية فهذه صعبة هكذا”.

وأضاف: “بشير سقط شهيدا عام 1982 انما في حينه اعطى للرئاسة حجمها وكبرها وقدسيتها وعظمتها وترك لكم وطنا لا تعرفون المحافظة عليه وتأتون لتوزعوا شهادات كرامة وسيادة، فماذا فعلتم للوطن؟ فلو كان هناك فصل حقيقي للسلطات في لبنان لكان القضاء اللبناني زجكم في الحبس وأعطاكم دروسا في الوطنية ليتعلم الباقون ما هو لبنان بالنسبة اليكم بعدما أمعنتم في تشليعه وسرقته ونهبه وإغراقه في العتمة والفساد وخربتم علاقاتنا مع كل الدول الصديقة وحشرتمونا في الزوايا وقرفتم العالم من فسادكم. فمن انتم لترسلوا بعض الافراد وتأتوا على سيرة بشير الجميل، من أنتم، وماذا فعلتم؟ الشيء الجيد الذي صنعتوه للبنان دمرتم البلد وحرقتم ارضه ومزقتم كرامته وجوعتم شعبه، هكذا تنتقدون بشير؟ بشير فعل نقيض كل ذلك، لا لكي تتمرجلوا عليه. ونحاول في كل مرة، ولذلك قلت اتمنى أن يقف النقاش هنا ونحصر النقاشات والخلافات والتناقضات بالمؤسسات وفي الاطار الشرعي والدستوري.

انما انتم لا ترمون سمومكم الا في الشارع ووسائل التواصل وعبر السباب والتهجم ومحاولات التحقير ولا تعرفون رفع صوتكم الا في الشارع”.

وتابع: “لقد سكتنا لسي لأننا خائفون منكم او لأن معكم الحق. سكتنا لاننا مثلنا مثل كثير من اللبنانيين حلمنا ان الغيوم السود التي تمر على لبنان لعلكم تأخذون فرصة في انتظار ان يصدر عنكم انجاز ما في حق لبنان والمواطنيين اللبنانيين. لكن انتم بلا حياء لأنكم لم تفعلوا هذا، وفي الوقت نفسه تتمرجلون على رئيس مثل الرئيس بشير الجميل الذي وضع أسسا للدولة اللبنانية في 20 يوما. ورأينا كل هذه المواضيع التي نعانيها اليوم الحديث عن الفساد وعن سلطة وعهد قوي. مر 20 يوما من دون ان يتحدث بها أحد لأن الناس والادارة والدولة كلها شعرت بأي اطار نحن ذاهبون وكيف سنبي الدولة. وفي الشارع وعلى منابركم ومجالسكم وحتى احيانا في قاعة المجلس هنا تتعرضون لبشير! من هذه اللحظة بالذات ومن هنا نقول لكم: خلصنا خلصنا (كفى)”.

وقال: “تتلهون بالسلم الأهلي، لذلك ذكرت المادة 317 من قانون العقوبات وبإفساد الأخلاق وتشويه التاريخ، وسنتلهى بكم واحدا واحدا، ومن الآن فصاعدا كل واحد يفكر في شتم بشير، ولو في منامه، سنتسلى به نحن لأن كل واحد منكم ملفه كبير ويعطينا دروسا في الوطنية ونحن ساكتون على أمل بناء الجمهورية القوية التي تجمع الكل وتكون عادلة تجاه الكل وهم يعتقدون أنهم يتكلمون ويعربدون ولا احد يرد. هذا أمر لم يعد مسموحا ابدا. ولن نسمح لكرامة وطن وحلم شعب جسده فخامة الرئيس الشهيد بشير الجميل ان تتعرض له مجموعة من الرعاع لا يزحزحون كوب ماء من دون أمر من الخارج. بشير الجميل، بكل فخر، شارك في الحرب التي فرضت على لبنان، وهذة الحرب كانت ليبقى لبنان او ينتهي ويتحول الى وطن بديل. كل العالم يعرف هذه المسألة ولا أحد يختبئ وراء اصبعه وهذا شرف له ولنا. واذا تحدثنا عن مشروعكم الذي أقل م يقال فيه انه يتناقض مع نهائية الكيان، وبالتالي مع السيادة اللبنانية. عن أي سيادة تتحدثون ولماذا تتهجمون على الشيخ بشير وعلى “القوات”؟ تقولون ان جزءا كبيرا من الناس مع مشروعكم، فاذا كان كذلك فبشير هو حلم كل سيادي في لبنان سواء اكان مسلما ام مسيحيا وخصوصا للأكثرية الساحقة من المسيحيين. تعرضكم لبشير الجميل ولتاريخه وللمؤسسة التي انشأها هو تعرض لأكثر من 50 في المئة من اللبنانيين”.

وختم: من الآن فصاعدا لن نسكت وبصرخة عالية نقول: خلصنا

Libanaujourdui

مجانى
عرض