الحراش عن مناطق البقاع:”لا يجب أن تبقى رهينة للعصابات المسلحة”.

دعا الشيخ عبدالسلام الحراش منسق اللجنة التحضيرية في التيار العربي المقاوم الدولة اللبنانية الى خطة امنية في البقاع لا سيما الشمالي والاوسط..بقيادة الجيش اللبناني ويكون فيها حزب الله رديفا للجيش الوطني بعدما تحولت المنطقة مرتعا لقطاع الطرق وتجار المخدرات بعمل امني يسوق المجرمين امام العدالة.

وقال في بيان له على فايسببوك:”ان الاعتداءات المتكررة على الجيش اللبناني ومراكزه يشوه صورة ابناء المنطقة المفترض انهم شعب المقاومة فلا يعقل ان تبقى المنطقة رهينة العصابات المسلحة لا سيما اصحاب معامل ومصانع الهيروئين والكوكايين والحبوب المخدرة التي اغرقت الجامعات في سوريا ولبنان بموت بطيء لشبابنا وبناتنا..ونحن في ذكرى معركة جرود عرسال ندعو حزب الله دعوة مخلصة لا سيما انه يمون على المنطقة بالتعاون مع العشائر لانجاز نصر آخر في بريتال وحور تعلا ودورس وجرود الهرمل ..واعتقد انها سهلة المنال لا سيما ان الخارجين عن القانون ينتحلون صفة المقاومين زورا وبهتانا..”.

أضاف:”ن امن لبنان من امن سوريا وعليه يقوم الجيش اللبناني البطل بواجباته في كل الساحات صابرا محتسبا ولا يجوز ان نبقى متفرجين عليه وهو يقدم شهداءه على ايدي الدواعش الجدد..قد يكون كلامنا مستغربا لاننا نريد الامن والامان للبلدين الشقيقين ولا يتحقق ذلك الابسحق الفسادين المتلازمين.بين بعض السوريين وبعض اللبنانيين وتبرأة المقاومة من كل فعل يقوم به البعض متجلببا بعباءتها لا سيما في البقاع…وانصافا للسلاح الشريف باتجاه القدس لانؤيد اي سلاح يغطي القتلة والمارقين .. وسنطل نبقى صوتا صارخا لتحقيق ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة من دون محاولة انشقاق أي من هذه العناوين عن بعضها البعض”.

وختم بالقول:”لذلك لا أحد أكبر من وطنه..وعيوننا ترنو الى المؤسسة الوطنية الجامعة الجيش اللبناني الذي ينحاز الى الوطن عندما يلوذ البعض بطوائفهم بعيدا عن مفهوم الوطنية والوطن”.

المصدر: فايسبوك

Libanaujourdui

مجانى
عرض