تعاونية المقيطع: مواسم الذرة العلفية حان قطافها وعلى المعنيين حمايتنا قبل أن يأكلنا التجار

وجهت تعاونية المقيطع الزراعية في سهل عكار نداء وضعته “برسم رئاسة الحكومة ووزير الزراعة وكل من يعنيهم الأمر”. وجاء في النداء: “لا يكفي المزارع العكاري ما يعانيه من هموم وديون وأعباء وغلاء للأدويه والأسمده والمازوت واليد العاملة بل ظهرت حالة نافرة ومستجدة تتمثل في تحكم مافيا جديدة تريد القضاء على ما تبقى من أمل لدى هذا المزارع، وهي مافيا تجار الذرة العلفية المؤلفة من 4 أو 5 تجار توافقوا في ما بينهم على سلب المزارع العكاري تعبه ورزقه وذلك بفرض حصار عليه وفرض سعر ما يقارب ال 120 ألف ليرة لبنانية للطن أي حوالي 15 دولارا، في حين كانوا يشترونه في الموسم الماضي بـ 90 ألف ليرة، أي ما يقارب 60 دولارا وهم يبيعونه بما لا يقل عن 450 ألف ليرة للطن الواحد”.

أضاف: “جديد أمس دخول أحد تجار البقاع ليشتري من عكار فما كان من مافيا تجار الذرة العلفية، الآنف ذكرها، إلا أن هددته بحجة أنه سيخرب بيوتهم وأن عليه في حال الشراء أن يلتزم السعر الذي فرضوه على المزارعين، لأنه اشترى أحد الحقول ب 170 ألف ليرة للطن وهو سعر متدن بكل تأكيد.
من هنا نناشد رئاسة الحكومة، ووزارة الزراعة وكل مسؤول في هذا البلد، الذين يسمعوننا ليل نهار بأنهم سيدعمون الزراعة، أن مواسم الذرة العلفية باتت على الأبواب وحان القطاف وعلى وزراة الزراعة ووزارة الاقتصاد حمايتنا كمزارعين قبل ان يأكلنا التجار الفجار وحيث لا حول لنا ولا قوة.
من هنا ننتظر تحرك الوزارات بأقرب وقت حتى تنقذ المزارع والزراعة”.