لبنانيّ رحلَ في فرنسا تاركاً بصمة إستثنائيّة

4 آب 2020 13:15A+

لبنانيّ رحلَ في فرنسا تاركاً بصمة إستثنائيّة

اللبناني الياس نهرا، إسمٌ عُرِف بعطائه وخدمته ونيّته الحسنة مع كلّ مَن عرفه، رحَل في فرنسا عن هذه الدّنيا تاركاً كلاماً طيّباً في رصيده الشخصيّ والمهنيّ.

أكثر من صحيفة فرنسيّة تناولت خبر رحيل نهرا، وأولته أهميّة واصفةً إيّاه بـ”حارس أمن لخدمة الحماية”.

في العام 1991، انتقل نهرا إلى فرنسا للدراسة في جامعة السوربون، وترقّى بسرعة إلى رئاسة قسم في العام 1995. وفي العام 2006، قرّر أن يجرِّب حظه في قطاع صعب ومغلق مع مجموعات وطنيّة ودوليّة كبيرة وآلاف اللاعبين الصغار في فرنسا، وأسس مجموعة Triomphe Sécurité.

عُرِف بكُبر ووضوح طموحه، حيث كان يريد أن يُصبح لاعباً رئيساً في قطاع استراتيجي، وهو التجارة والتوزيع. وبالنسبة إليه، فإنّ حارس الأمن اليوم يجب أن يكون أكثر من رادع بسيط، بل يتوجّب عليه الحفاظ على علاقات جيّدة مع العلامة التجاريّة والعملاء والمسؤولين عن تطبيق القانون، حيث أثبت نظام الإدارة الذي وضعه نهرا جدارته وفعاليّته.

تركَ اللبناني الياس نهرا بصمةً استثنائيّة لدى كلّ مَن عرفه، والحسرة أنّ هذه البصمة بقيَت بعيدة عن الوطن لسنوات طويلة.

Libanaujourdui

مجانى
عرض