النائب سليمان: للبدء بالاستشارات النيابية

شهدت قاعة مسجد الفوار في البداوي، مصالحة بين عائلة الدهيبي من المنية وعائلة العلي من الفوار على خلفية إشكال سابق أدى إلى مقتل شخص من آل العلي، برعاية الرئيس سعد الحريري، وبمساع من العميد كرم مراد ولجان الصلح، في حضور عضوي كتلة “المستقبل” النائبين عثمان علم الدين ومحمد سليمان، عضو المكتب السياسي في تيار “المستقبل” معتز زريقة، القاضي خلدون عريمط، رئيس اتحاد بلديات المنية رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي، رئيس بلدية برج اليهودية عامر عويك، منسقي تيار “المستقبل” في المنية خليل الغزاوي وفي عكار خالد طه، مشايخ عشيرة العجارفة، لجنة صلح المنية ممثلة بالشيخ فايز سيف، حشد من فاعليات المنطقتين، علماء دين وأمنيين.حلقة الصلح هي باكورة مساع كان على رأسها الشيخ رياض ابو زيدان من عرب خلدة- عشائر الزريقات، الذي عمل على التوفيق بين عشائر العرب والشيخ خضر الحمد من جهة ومع العميد كرم مراد من جهة ثانية.تحدث باسم أهل الفقيد الشيخ خضر الحمد فرحب بالحضور ورد الدية، معتبرا ان الفقيد “هو فقيد الجميع”، ومؤكدا أن “العائلة والعشيرة مرحبتان بالصلح”.وتحدث الشيخ أبو زيدان في كلمته عن “شيم وأخلاق أهل الصلح والمتصالحين”، معلنا رد الدية “وولاء العشائر بالدم للرئيس الحريري”.وكانت كلمة لممثل قيادة الجيش والساعي بالصلح العميد مراد الذي شكر أهل الفقيد وعشيرته على “مواقفهم والمسامحة والمصالحة التي أبدوها”. وشدد على ضرورة الابتعاد عن الخلافات والمشاكل”.وكانت كلمة للنائب سليمان شكر فيها راعي الصلح الرئيس الحريري “والمساعي الخيرة التي بذلها العميد مراد، ولجنة الصلح الذي بذلت مجهودا للوصول إلى خواتيم الخير”. ونوه ب”الدور الذي تلعبه المؤسسة العسكرية بالمحافظة على الأمن والعمل للحل والصلح”.وشدد على “ضرورة التكاتف والوحدة، خصوصا في ظل هذه الأزمات التي تعصف بالبلاد، وآخرها انفجار بيروت الذي قتل ودمر وحرق عاصمة التلاقي والسلام”.وطالب المسؤولين المعنيين ب”الكف عن سياسة المراوغة وتضييع الوقت وملء الفراغ الحكومي، والالتزام بالدستور والطائف والمحافظة على الميثاقية والبدء بالاستشارات النيابية الملزمة وتشكيل حكومة تعمل على لملمة جراح اللبنانيين وتسعى لتحسين واقعهم المأساوي الصعب الذي يعيشونه”.وختم كلمته بشكر عشيرة العجارفة ومشايخها وعائلة الفقيد والشيخ رياض الضاهر “أبو زيدان” ولجنة الصلح “وكل من شارك وسعى في إرساء هذه المصالحة”.بدوره بارك عضو المجلس الشرعي الأعلى الشيخ فايز سيف بارك، “المواقف الشجاعة للعشائر العربية، والتي إن دلت على شيء تدل على حرصهم على توحيد الصف ونبل أخلاقهم لحماية هذا الوطن من الانقسام”.كما كانت كلمات خلال اللقاء شددت على أهمية “الابتعاد عن الخلافات والتمسك بحقوق الجيرة، والحد من المشاكل في هذه الأوقات العصيبة التي نعيشها”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض