وزير الصحة أعلن البدء باستقبال مرضى كورونا في مستشفى سان جورج – الحدت

أعلن وزير الصحة العامة حمد حسن، في مؤتمر صحافي عقده في الباحة الخارجية لمستشفى “سان جورج” الحدت التابع لمستشفى الرسول الأعظم، البدء باستقبال مرضى كورونا في المستشفى، في حضور مدير المستشفى الدكتور حسن عليق، مسؤول منطقة بيروت في “حزب الله” حسين فضل الله، رئيس مجلس الادارة والمدير العام لمستشفى الرسول الاعظم الدكتور محمد بشير، واطباء وممرضين وموظفين.

رحب عليق بالحضور، وقال: “انطلاقا من الاحساس بالمسؤولية الوطنية، وعملا بتوجهات خلية الازمة في “حزب الله”، وتجاوبا مع طلب معالي وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن، ومع تزايد أعداد المرضى بفيروس كورونا، وأمام الأزمة التي تشهدها المستشفيات الحكومية بخصوص ازدياد أعداد المرضى وعدم قدرة المستشفيات على استيعاب تلك الأعداد، خصصت مؤسسة التضحية، مؤسسة الشهيد ومستشفى الرسول الاعظم، أحد فروعها وهو مستشفى سان جورج الحدت بكافة أسرته وأقسامه لاستقبال المرضى المصابين، وذلك استعدادا منا للمرحلة القادمة من ازدياد الأعداد المتوقعة. قررنا مواجهة هذا التحدي المستجد انطلاقا من شعارنا الثابت الذي أطلقه سيد شهداء المقاومة الشهيد السيد عباس الموسوي “سنخدمكم بأشفار عيوننا”.

اضاف: “نعلمكم، اننا ابتداء من اليوم، على أهبة الاستعداد وحاضرون لاستقبال المرضى المصابين بالفيروس والذين يحتاجون الى العلاج داخل المستشفى وفي اقسامه المختلفة وضمن المعايير والبروتوكولات الطبية وسياسات الادخال المعتمدة وعدم التدافع بالدخول الا للضرورة وبالتنسيق مع وزارة الصحة العامة. نسأل الله سبحانه وتعالى توفيقنا لنكون لائقين بخدمة اهلنا وناسنا وابناء الوطن عموما”.

وأكد أن “المستشفى جاهز وحاضر من حيث مواصفات المبنى وتدريب الفريقين الطبي والتمريضي او لجهة التجهيزات، ولا سيما أجهزة الـ PCR ذات الجودة والدقة العالية وكذلك البروتوكولات الطبية”. ووجه تحية خاصة الى الفريق الطبي والتمريضي ولجميع العاملين في المستشفى الذين تحضروا وبكفاءة عالية لمواجهة هذا الفيروس والانتصار عليه، لأننا من مدرسة لا تعرف الهزيمة مهما اختلف نوع العدو، والوعد لصاحب الوعد الصادق والانتصارات بأننا سنكون بمستوى المواجهة وعند حسن ظنك ان شاء الله وسنعمل بتوجيهاتكم الحكيمة. والشكر لكل الإخوة ادارة وأطباء وعاملين في مستشفى الرسول الأعظم، فهم السند الاساس لنشعر بالقوة والقدرة على الاستمرار والنجاح. كما واشكر خلية الازمة في “حزب الله” التي واكبت وشجعت وتبنت لنصل الى ما وصلنا اليه. وكل الشكر لمعالي وزير الصحة على رعايته ومتابعته الطيبة وحضوره الدائم ونتمنى لكم التوفيق ودوام الصحة والنصر والدوام بإدارة العمل في وزارة الصحة لنستطيع السيطرة على الانتشار للتخفيف عن اللبنانيين، متمنين من الجميع الالتزام بتعليمات الوزارة في ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وغيرهما من التوجيها

Libanaujourdui

مجانى
عرض