الجماعة إعتصمت في دوار ببنين العبدة وطالبت بالإفراج عن ” شبابها”.

نفذت الجماعة الإسلامية في عكار وقفة إحتجاجية عند مستديرة دوار العبدة بعكار وذلك للمطالبة في الافراج عن الشابين “يوسف ياسين وأحمد مرليا” واللذان إعتقلا قبل ايام من قبل الأجهزة الأمنية على خلفية لم تضح حتى الساعة بحسب “الجماعة”.

وتحدث في الحضور الشيخ خضر رشيدي الذي اكد ان الجماعة وعكار كانت الداعمة لمؤسسات الدولة وعلى رأسها الجيش اللبناني ومؤسساته الحافظة للامن”.

وابدى رشيدب ” استيائه من اعتقال الشباب السني في لبنان و شيطنة اعمالهم وهم ذات سيرة عطرة تشهد سلوكياتهم بذلك”.

وكانت كلمة لرئيس بلدية ببنين العبدة د.كفاح الكسار دعا فيها ” المسؤولين للإفراج عن الشباب المعتقل والي نشهد له بالصيت الحسن “.

واكد الكسار:” ان الدول هي ام الجميع، كنا نحنا كابناء حركة اسلامية ومازالنا داعمين لمسيرة الدولة وضد اي اعمال مخلة بالامن وهذا الشيء يعرفه القاصي والداني ولا يجب معاملتنا هكذا”.

اضاف:” نسجل عتبنا على الدولة اللبنانية ونتمنى ان تحل هذه القضية باسرع وقت ممكن حفاظا على السلم الأهالي والعيش المشترك”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض