وفد من تجمع العلماء زار فيروزنيا: نتطلع لما تقدمه ايران للبنان للخروج من أزماته

وزع “تجمع العلماء المسلمين” بيانا، لفت فيه الى ان “وفدا من التجمع ضم أعضاء مجلس الأمناء والهيئة الإدارية، سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإلتقى السفير محمد جلال فيروزنيا.

إثر اللقاء، قال رئيس مجلس الأمناء القاضي الشيخ احمد الزين في تصريح: “تشرفنا بلقاء سعادة السفير فيروزنيا للقيام بواجب الشكر للجمهورية الإسلامية الإيرانية على مساعدتها للبنان في أزماته، خصوصا طائرات المساعدات بعد الإنفجار الكارثي في المرفأ، والمستشفى الميداني الذي ما زال حتى اليوم يقدم مساعدات طبية للبنانيين وهم بأمس الحاجة إليها، ونحن نعلم أن ما تفعله إيران ينطلق من إحساسها بالواجب الشرعي لمد يد العون لكل من يحتاجها من المسلمين، بل من المستضعفين في العالم، فهذا هو النهج الذي بناه الإمام الراحل الخميني وسار على نهجه سماحة الإمام القائد آية الله السيد علي الخامنائي”.

اضاف: “في الوقت الذي نشهد فيه خيانة تاريخية للقضية الفلسطينية من حكام الإمارات العربية المتحدة، نجد هذا الدعم اللامتناهي من الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية وتدفع في هذا السبيل ضريبة ضخمة تطال اقتصادها وتعيش بسبب ذلك حصارا ظالما تمارسه الولايات المتحدة الأميركية، ولكنها مستعدة لتحمل كل هذه الضغوط لأن تحرير فلسطين بالنسبة إليها واجب شرعي وتكليف إلهي”.

واذ لفت الى “اننا في لبنان نعيش اليوم خطوات لتأليف حكومة جديدة تحتاج كل الدعم من العالم”، قال: “نتطلع لما تقدمه ايران للبنان في مجال الخروج من أزماته، إن على صعيد الكهرباء أو المواصلات أو الاتصالات أو النفط، وقد أبلغنا سعادة السفير فيروزنيا استعداد إيران لتقديم هذه المساعدات، وما عرضته سابقا مع رئيس الحكومة السابق الدكتور حسان دياب ما زال متاحا مع الرئيس المكلف الدكتور مصطفى أديب”.

وتابع: “أكدنا باسم التجمع لسعادة السفير حرصنا على استمرار العلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والإيراني، وأعلنا ولاءنا التام لسماحة الإمام القائد آية الله السيد علي الخامنائي، وشكرنا لسماحته وللحكومة الإيرانية وللشعب الإيراني على كل ما يقدمونه للقضية الفلسطينية أولا وللمقاومة في لبنان ثانيا وللشعب اللبناني ثالثا”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض