قاطيشه: الجهلة يحولون بيروت لمخازن سلاح

أوضح عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه، أن “الذين استشهدوا يمثلون قمة العطاء وقمة التضحية، أما قمة الوفاء فهي وفاء حزب القوات اللبنانية لشهدائه، ولو لم يستشهدوا لكان لبنان اليوم إحدى المحافظات السورية”.
وتابع، في حديث لـ”لبنان الحرّ”، “الشهادة دائماً هي ما يؤسس لبناء الأوطان وتكرس حق الشعوب في تقرير مصيرها”. وأوضح قاطيشه، أن “تكتل الجمهورية القوية صاحب حق ويتحدث بلسان جميع اللبنانيين أما الدويلة فتتحدث بلسان خارجي ولا يمكن للباطل الانتصار على الحق وليس بإمكان أحد إزالتنا من هنا فنحن من صنع لبنان”، مشيراً إلى أن “منطق فرض القوة على الآخرين ولّى زمنه ولن ينتصر في لبنان إلا مبادئ الجمهورية القوية”.

أما عن انفجار بيروت، فقال إن “أهل بيروت هم أهلنا وما حصل في العاصمة هو مجزرة من صنع اللبنانيين لهذا لن تمحى ذكراه من ذهننا”. أضاف، “زهرة الشرق، بيروت، لن تموت فهي لا تصدر إلا الحرية والثقافة في حين يحاول بعض الجهلة تحويلها إلى مخازن سلاح”.

وكشف قاطيشه، عن أول مطلب سيتقدم به التكتل لرئيس الحكومة المكلف، “وهو دفع التعويضات للعائلات المتضررة كما إعادة إعمار العاصمة”. واعتبر أنه “لولا حزب القوات اللبنانية وانتظامه لما كان هناك من وطن والقوات هي رأس حربة بوجه أي احتلال أو سيطرة على لبنان”.
أما عن اتهام البعض “القوات” باستغلال الشهداء، قال إن “من يقايض ويشتري ويبيع هو من ينشر نظريات كاستغلال القوات لشهدائها، نتيجة عجزه، فنحن نكرم الشهداء وفاء لهم”.

واعتبر قاطيشه، أن الحياد الذي طرحه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، “هو الحلّ الأمثل للبنان، فعندما عاش لبنان مرحلة الحياد عاش البحبوحة لكن عندما أُدخل البلد في صراع المحاور وصلنا إلى ما وصلنا إليه، إذ إن الإيرانيين والسوريين أخذوا لبنان رهينة لخدمة مصالحهم”، مؤكداً أنه “ليس بإمكان أحد أخذنا إلى أي مكان بالقوة ولو امتلك أسلحة العالم بأسره”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض