شنكر: العقوبات هي رسالة إلى الحزب وحلفائه… وهذا ما نختلف عليه مع فرنسا

8 أيلول 2020 23:00A+

شنكر: العقوبات هي رسالة إلى الحزب وحلفائه... وهذا ما نختلف عليه مع فرنسا

أوضح مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر أنه “لا نتطلع إلى شخصية رئيس الوزراء اللبناني بل إلى ما ستقوم به الحكومة”، لافتا الى أنه “إذا أتت حكومة تؤمن بالحياد وتلبي مطالب الشعب اللبناني وتحارب الفساد فسندعمها”.



وأشار شنكر الى أن “الوزيرين السابقين يوسف فنيانوس وعلي حسن خليل كانا منخرطين في عمليات فساد تسمح بعمل حزب الله في لبنان، والعقوبات هي رسالة إلى الحزب وحلفائه بأنه حان وقت سياسة أخرى في لبنان”، مشدّدا على أنّ “حزب الله منظمة إرهابية ولا نميز بين جناحيه السياسي والعسكري وهذا الذي نختلف عليه مع فرنسا”, وأضاف: “نحن على نفس الصفحة مع فرنسا في ما يتعلق بالحل في لبنان باستثناء مسألة اللقاء مع حزب الله”.وكشف شنكر أنه “نقترب من حل الخلاف البحري بين لبنان وإسرائيل، وحققنا تقدما ولا أريد الدخول في التفاصيل”، وقال في سياق منفصل “لا أعتقد أنه يجب على أي حكومة أن تمنح تأشيرة دخول إلى إسماعيل هنية الذي نعتبره إرهابيا وزيارته إلى لبنان غير مساعدة”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض