المجذوب أطلق ورئيس المركز التربوي النسخة الإلكترونية للكتب المدرسية مجاناً

أطلق وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال طارق المجذوب ورئيس المركز التربوي للبحوث والإنماء بالتكليف جورج نهرا، النسخة الإلكترونية من الكتاب المدرسي الوطني، في لقاء عقد في المركز التربوي في الدكوانة، بحضور رؤساء المكاتب والمصالح والهيئة الأكاديمية والموظفين.

وقال نهرا: “يستقبل المركز التربوي للبحوث والانماء وزير التربية الدكتور طارق المجذوب اليوم، في ظل تحديات عالية تواجه التربية والمدرسة الرسمية في لبنان، وقد اخترنا أن نتغلب على هذه التحديات بالتنسيق والعمل معا كفريق واحد متجانس ومتكامل”.

أضاف: “نحن ندرك أن المدرسة الرسمية تنوء تحت ثقل الأزمات المتتالية، وآخرها انفجار المرفأ، والناس الواقعون بين مطرقة الأقساط المدرسية وسندان جائحة كورونا، ينتظرون منا عملا فعليا ملموسا، لذلك قررنا أن نعمل أكثر مما نتكلم، وأن نقدم للبنانيين إنجازات تحاكي حاجاتهم وأولوياتهم، تتم بصورة شفافة فتحمي المال العام من الهدر والصفقات المشبوهة. وقد دعوناكم اليوم لنطلق برعاية معالي وزير التربية، تطبيق Crdp-Ebooks الذي طوره المركز التربوي ليلبي حاجات المعلمين والمتعلمين، في التعلم عن بعد، فيتمكنون من تحميل النسخة الرقمية من الكتاب المدرسي الوطني، وذلك بواسطة الاتصال لمرة واحدة فقط بشبكة الانترنت. والتطبيق خطوة أولى في مسيرة التحول الرقمي، ويمكن تطويره لاحقا، ليصبح الكتاب تفاعليا”.

وتابع: “إن المهام المنوطة بالمركز التربوي كتطوير المناهج والمنصات التربوية وأدوات التعلم الرقمي وتدريب الأساتذة والأبحاث التربوية، هي في رأس الأولويات التي تحتاجها المدرسة الرسمية، وقد أصبح إنجازها تحديا كبيرا في ظل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان اليوم، لذلك نتعهد أن نضع، خلال قيامنا بمهام رئاسة المركز، الخطط والاستراتيجيات المبنية على الحاجات والأولويات وأن نعمل بشفافية تامة مع كل أفرقاء الأسرة التربوية، دون إقصاء أو تمييز، بما يسمح بتحقيق هذه المشاريع التي ينتظرها اللبنانيون منذ سنوات”.

وختم: “في النهاية، أود أن أشكر موظفي المركز التربوي الذين بذلوا جهودا استثنائية خلال فترة التعلم عن بعد وأحيي بشكل خاص، الهيئة الأكاديمية التي أنجزت تقليص المناهج للعام الدراسي 2020/2021 بما يتيح تحقيق الأهداف الأساسية في المنهاج في حال اعتماد التعلم المدمج أو التعلم الكامل عن بعد. كما أخص بالشكر مكتب التجهيزات الذي أنجز في مدة قصيرة، لا تتخطى شهرا واحدا، تطبيق Crdp-Ebooks. كذلك أتمنى للمعلمين والأساتذة والمدربين والمرشدين بداية عام دراسي طيبة رغم كل الصعوبات، وأقول لهم، إن المركز التربوي يقف وراءكم، ويضع كل امكانياته في خدمتكم. ولأبنائنا وبناتنا، مستقبل هذا الوطن، أرجو أن تعذرونا، لم نستطع حتى الآن، أن نحقق لكم الوطن الذي حلمنا به، لكننا لن نستسلم وسنبذل قصارى جهدنا لتكون التربية والمدرسة الرسمية في لبنان على قدر آمالكم. أنتم الوطن والحلم والأمل”.

بدوره، قال المجذوب: “في ظل القنوط والإحباط الذي يسد الآفاق، توجد بقعة مضيئة تتجلى بإنجاز المركز التربوي للبحوث والإنماء النسخة الإلكترونية من الكتاب المدرسي الوطني والأدلة التربوية المتعلقة به، وهي تغطي مراحل التعليم العام ما قبل الجامعي، من الروضة حتى الثالث الثانوي بفروعه الأربعة، وللمواد الدراسية كافة، وذلك استجابة لجهود وزارة التربية والتعليم العالي في تسهيل فرص التعلم عن بعد للبنانيين جميعا، في ظل جائحة كورونا. إن هذه النسخة التي يضعها المركز التربوي بين أيدي المعلمين/ات والمتعلمين/ات وأولياء الأمور، جاءت نتيجة جهود مشكورة على كل المستويات من المكاتب والأقسام الأكاديمية إلى كل العاملين في المركز”.

أضاف: “لقد طور المركز التربوي هذا التطبيق CRDP ebooks، لتحميل النسخة الالكترونية من الكتاب المدرسي الوطني. والتطبيق مجاني ومتاح للمهتمين بالكتاب الوطني، ويمكن للمتعلمين مع بداية العام الدراسي الحالي، وعبر الاتصال بشبكة الانترنت لمرة واحدة، تحميل كل كتبهم المدرسية ، كل بحسب صفه، مع رخصة استخدام طوال العام الدراسي من دون الحاجة للاتصال الدائم بالانترنت. كما أن هذا التطبيق قابل للتطوير لذلك يمكن في المرحلة الثانية من هذا المشروع، جعل الكتب والأدلة تفاعلية، تتيح مجال التواصل والتفاعل بين المعلم/ة والمتعلم/ة. نأمل أن تخفف هذه الخطوة، من التحديات التي تواجه المعلمين/ات والمتعلمين/ات في المدارس والثانويات الرسمية، خلال فترة التعلم عن بعد، وأن تكون جزءا، ولو يسيرا من الجهود التي تستحقها المدرسة الرسمية لتكون على مستوى آمال اللبنانيين”.

وتابع: “إننا نشد على يدي رئيس المركز التربوي بالتكليف الأستاذ جورج نهرا وكذلك نشد على أيدي فريق العمل التربوي والإداري، ونهنئهم على هذا التجاوب السريع، ونأمل أن تكون المرحلة المقبلة أكثر هدوءا وسلاسة وإنتاجا للعاملين في المركز التربوي، هذا المركز الذي يلعب دورا محوريا بالتعاون مع الوزارة والقطاع التربوي الخاص لتحديث المناهج وتطويرها وتثبيت خطى التعليم الرقمي والتفاعلي. يتزامن هذا الإنجاز مع انطلاق الدورة الخاصة للامتحانات الرسمية التي تضم المرشحين حاملي الطلبات الحرة، لشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة وعددهم 4957 مرشحا، وللشهادة المتوسطة وعددهم 1877 مرشحا، وهم يتوزعون على 67 مركزا في مناطق لبنان كافة ويخضعون لمعايير التباعد الإجتماعي واستخدام الكمامات، والتعقيم والتطهير والحفاظ على شروط السلامة التي تستوجبها جائحة كورونا”.

وختم: “لقد جئنا للتو من جولة على احد مراكز الإمتحانات ولاحظنا الإلتزام الكامل من جانب المرشحين والمراقبين والإداريين بالشروط والمعايير المطلوبة في هذه المرحلة الدقيقة، ونأمل متابعة هذه المعايير بالدقة عينها ليسلم الجميع وينجو لبنان. أمامنا مرحلة صعبة ومتطلبات متعاظمة لمتابعة العام الدراسي الذي سوف يتقرر شكل التعلم في خلاله بحسب المؤشر الصحي لكورونا، فإذا كان الإنتشار يستوجب التعلم عن بعد سوف نسير بهذا التوجه، وندعو الجهات المانحة لتوفير الأجهزة الإلكترونية لتلامذة وطلاب لبنان. وإذا تحسن الوضع الصحي نمضي في التعلم المدمج بين الحضوري وعن بعد. وفي الحالين فإن توافر الكتاب المدرسي بنسخته الإلكترونية المجانية سوف يشكل عنصرا داعما للتعليم”.

ثم عرضت رئيسة دائرة المنشورات والوسائل التربوية ريبيكا حداد والخبير في مجال البرمجيات والمعلوماتية الدكتور شربل الجميل على الشاشة، كيفية إنجاز التطبيق وسهولة استخدامه من جانب الأساتذة والمتعلمين، وحمايته من القرصنة وانتهاك الملكية الفكرية. كما تم التأكيد على فتح المستودعات في المركز التربوي ولدى الموزعين لتوزيع ما فيها من كتب ورقية بالسعر الرسمي القديم الذي كان معتمدا على أساس الدولار 1515 ليرة، بناء لإشارة وزير التربية وتمكينا للمتعلمين من تأمين الدراسة بالكتب المتوافرة.

بعد ذلك، عقد المجذوب سلسلة اجتماعات مع كبار الموظفين والتربويين في المركز، واطلع منهم على كل الملفات والإنجازات المنتظرة في هذه المرحلة الصعبة، مؤكدا على “عزمهم ونشاطهم وتأكيدهم في كل يوم أن المركز هو دماغ التربية”.

وكان وزير التربية تفقد سير الإمتحانات الرسمية في ثانوية شكيب أرسلان الرسمية في فردان، يرافقه رئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الأشقر ورئيسة دائرة الإمتحانات أمل شعبان ورئيس منطقة بيروت التربوية محمد الحمصي والمستشار الإعلامي ألبير شمعون، وجال على الصفوف التي كان عدد المرشحين فيها قليلا نسبة للغياب والتباعد، واطلع على الإلتزام بالتعقيم والتطهير ووضع الكمامات والتباعد الإجتماعي، وتأكد من سير الإمتحانات بهدوء، بمتابعة الإدارة وحماية الجيش والقوى الأمنية.

وتسلم تقريرا تبين من خلاله ان نسبة الغياب في الشهادة المتوسطة بلغت 62.52 %، فيما بلغت نسبة الغياب في شهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة 59.89%، في المراكز كافة على مستوى لبنان

Libanaujourdui

مجانى
عرض