السيد نصرالله: المسلمون لا يتحملون أي إساءة للرسول

أطل الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله عبر شاشة قناة “المنار” متحدثا لمناسبة عيد المولد النبوي الشريف ، تطرق خلالها لآخر المستجدات، ووجه التهنئة للمسلمين جميعا وللبنانيين في هذه المناسبة، متوقفا عند ما يحمله المسلمون من حب وتقدير وتقديس للنبي محمد، اضافة إلى إيمانهم به وبرسالته وبنبوته وأنه خاتم الأنبياء، وأنه افضل الخلق والإنسان الأكمل، وهذا محل إجماع لا لبس فيه بين جميع المسلمين، واصفا هذا الإيمان به بأنه علاقة عاطفية مميزة، مؤكدا أنه لا يمكن للمسلمين أن يتحملوا أية إساءة لهذا الرسول، ولا يتسامحون فيه ولا يسعهم السكوت عن أية إساءة أو هتك لرسول الله، وهذا ما يجعلني أدخل في الملف الأول في حديثي هذه الليلة، وتتعلق بالعلاقة بين السلطات الفرنسية والمسلمين للوصول الى حل كي لا أن نخلق عداوات جديدة.وعلق على حادثة مدينة نيس الفرنيسة فدانها بشدة كما فعل المسلمون من كل فئاتهم، وقال:”أنها حادثة يرفضها الاسلام ومثلها كل حادثة مشابهة سبقت فهي مرفوضة في اي مكان وقعت في العالم، كما أنه لا يجوز للسلطات الفرنسية المسؤولية لدين هذا الشخص أو لأتباع هذا الشخص المرتكب”، واصفا هذا التصرف بأنه “غير اخلاقي لأن من يرتكب الجريمة يتحملها بمفرده”.وتابع متسائلا: “لو ان رجلا مسيحيا قام بجريمة فهل يمكن اتهام السيد المسيح والعياذ بالله بأنه ارهابي، وقال: “لا يوجد شيء إسمه فاشية اسلامية او ارهاب اسلامي”.منظمة التعاون الإسلامي دانت استمرار نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد في فرنساالعالم الإسلامي يحيي ذكرى المولد النبوي.. والغضب ضد ماكرون مستمروأشار الى “ارتكاب الولايات المتحدة الاميركية جرائم في افغانستان والعراق وغيرها، فهل يمكن أن نقول ان الارهاب الاميركي هو إرهاب مسيحي”.واضاف: “أحد من المسلمين اتهم الدين المسيحي بالارهاب وإذا حصل وقال أحدهم ذلك فهو مخطئ”، داعيا الى “التوقف عن مثل هذه الاتهامات، والى تغيير مصطلحات الارهاب الاسلامي والفاشية الاسلامية”.ولفت الى “ارتكاب مسلمين اساءات للاسلام خاصة اؤلئك المتطرفين ونحن كنا نعترض بشدة على هذه السلوكيات”.وقال: “اذا كان بعض المسلمين يسيء لمقدساتنا فهل عليكم ان تسيئوا لمقدساتنا”؟

Libanaujourdui

مجانى
عرض