فرنسا توفد إلى تونس لبحث قضايا أمنية!

أعلن وزير الداخلية الفرنسية جيرالد دارمانان أنه سيزور هذا الأسبوع تونس والجزائر لبحث المسائل الأمنية مع نظيريه في هذين البلدين، وذلك بعد الاعتداء الإرهابي الذي وقع الأسبوع الماضي أمام كنيسة في مدينة نيس جنوب البلاد وأودى بحياة ثلاثة أشخاص.,قال وزير الداخلية الفرنسية جيرالد دارمانان لتلفزيون “بي.إف.إم” إنه سيزور تونس والجزائر هذا الأسبوع لمناقشة المسائل الأمنية مع نظيريه هناك. وتصاعدت المخاوف بشأن الأمن والهجرة في فرنسا بعد هجوم دام بسكين على كنيسة في نيس الأسبوع الماضي. وطلب الرئيس إيمانويل ماكرون من دارمانان التوجه هذا الأسبوع إلى تونس لبحث مكافحة الإرهاب، بعد الاعتداء الذي يشتبه بأن منفذه تونسي عمره 21 عاما. وأعلن قصر الإليزيه أن “الرئيس طلب من وزير الداخلية التوجه إلى تونس (هذا الأسبوع) للقاء نظيره”. وجاء هذا الإعلان بعد مكالمة هاتفية جرت السبت بين ماكرون والرئيس التونسي قيس سعيّد الذي “أعرب عن تضامنه مع فرنسا بعد الأعمال الإرهابية”، بحسب ما أوضحت الرئاسة الفرنسية. وأوضح الإليزيه أن الرئيسين “اتفقا على تعزيز التعاون على صعيد مكافحة الإرهاب” مضيفا أنهما “بحثا المسألة الحساسة المتعلقة بعودة التونسيين الملزمين بمغادرة الأراضي الفرنسية، وفي طليعتهم المدرجون على القائمة الأمنية” لأجهزة الاستخبارات.

Libanaujourdui

مجانى
عرض