الداخلية و الطاقة… في مرمى من!

أشارت مصادر لجريدة “الأنباء” الالكترونية الى أن الرئيس المكلف سعد الحريري نقل الى رئيس الجمهورية ميشال عون “رفض الفاعليات السنية وفي مقدمتهم دار الفتوى التخلي عن وزارة الداخلية بعد أن تنامى الى مسامعهم ان وزارتي الخارجية والدفاع ستكونان من حصة عون”، معتبرين أن “هذا الأمر هو إهدار لحقوق الطائفة السنّية التي لم يبق لها الا رئاسة الحكومة ما يشكل اجحافاً لها”.

المصادر كشفت ان “الحريري اقترح على عون إسناد حقيبة الطاقة الى شخصية مسيحية ليست محسوبة على باسيل، لكن عون لم يعلّق على هذا الموضوع، وانتهى اللقاء من دون التوصل الى نتيجة، ما يعني ان الأمور عادت الى المربع الأول أقلّه الى حين تبريد التداعيات الناتجة عن العقوبات وعودة المعنيين بتشكيل الحكومة الى التفكير بهدوء”.

المصادر المواكبة لفتت الى أن “الجو العام في بعبدا لا يميل الى التصعيد وتعقيد الأمور، وأن عون يرفض مقايضة تعطيل تشكيل الحكومة بالعقوبات على باسيل، ما يؤشر ربما الى أن تشكيل الحكومة لن يتأخر كثيراً”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض