بوعاصي: لا حكومة تلوح في الأفق واحتمال الحرب مستبعد

رأى عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب بيار بو عاصي “ألا حكومة في المدى المنظور وفقا للمعطيات الراهنة وما حصل مع مصطفى أديب في الملف الحكومي وما يحصل اليوم أمران مشابهان”، مجددا التأكيد “مطالبة القوات اللبنانية بحكومة اختصاصين مستقلين والطلب من الرئيس سعد الحريري بعدم الدخول بالمحاصصة وإرضاء الأطراف”.

وفي حديث عبر “صوت كل لبنان 93,3″، استغرب بو عاصي تهكم البعض على المبادرة الفرنسية “التي تتم عرقلتها وهو تصرف غير مسؤول، وخطورة ما آلت إليه المبادرة الفرنسية اليوم هو أن نكون أمام خيارين: مبادرة بلا حكومة أو حكومة بلا مبادرة”.

ورأى أن “الأجندة الأميركية مختلفة عن تلك الفرنسية ولا ترابط بين العقوبات الاميركية على سياسيين اساسيين وتشكيل الحكومة. فالعقوبات تندرج ضمن الحرب بين إيران وأميركا التي يدور جزء منها في لبنان بسبب وجود حزب الله”، مبديا تخوفا فعليا من الثمن الذي سيدفعه لبنان ككل.

وعلق على العلاقة بين “القوات” والرئيس سعد الحريري: “لا ندخل في السجالات لأنها عقيمة والبعض يستسهل الهجوم على القوات أما البعض الآخر، فبدل من أن يحسن آداءه يحاول إغراق غيره”.

أضاف: “وزارة المال أصبحت مشوهة ولا يستطيع الرئيس نبيه بري أن يقول هذه ميثاقية”.

وعن وقف الدعم، اعتبر بو عاصي أنه “سيكون له انعكاسات اجتماعية كبيرة”، محملا حاكم مصرف لبنان المسؤولية “بسبب الهندسات المالية ورفضه أخيرا تسليم المعطيات للتدقيق الجنائي”.

وإذ أعرب عن تخوفه من تضييع الحقيقة ووضع انفجار المرفأ في إطار الحوادث المتفرقة كأي حادث سير، قلل من المخاطر الأمنية على لبنان، قائلا: “عندما تقرع طبول الحرب سيتضح ذلك، لكن حتى الآن لا معطيات باحتمال الحرب إلا ما يحكى عن الرد في حال الاستفزاز”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض