الوزير الحواط :”الشمال في سلّم أولوياتنا… ولن نوفر أدنى جهد لإنتشاله من مستنقع الحرمان “

رأى وزير الإتصالات طلال الحواط أن المرحلة الحرجة التي نمر بها اليوم تحتم علينا في حكومة تصريف الأعمال العمل لحل كل المشاكل العالقة قدر المستطاع.

كلام الحواط جاء خلال لقاء له في طرابلس بحضور رئيس جمعية علم بالقلم محمد عيد؛ نائب رئيس إتحاد بلديات وسط وساحل القيطع ورئيس بلدية القرقف الشيخ يحي الرفاعي؛ رئيس بلدية المحمرة عبد المنعم عثمان؛ مختار بلدة دير عمار السيد سامي الجندي، الدكتور زكريا حمود مدير المؤسسة الوطنية للدراسات والاحصاء، مراسل الجزيرة مباشر أسامة العويد، السيد خضر عيد.

في بداية الجلسة استمع الوزير طلال حواط الى “مطالب الحضور وتشكرهم على زيارته واثنى على جهودهم في خدمة مجتمعاتهم،مستمعاً لأبرز المشاكل لا سيما تحويل عائدات الخلوي للصندوق البلدي المستقل”.

وشرح الشيخ الرفاعي وعثمان الأزمات التي تمر بها البلديات وحجم الأعباء الجمة التي يواجهونها وما تسببه تأخير الأموال من الداخلية اللبنانية ووزارة المالية”.

واجرى الوزير حواط العديد من الاتصالات مع الوزارات المختصة “تلبية لمطالب الوفد وخاصة بتفعيل وتسريع وصول العائدات من الخلوي الأمر الذي أكده الحواط وأن كافة الإجراءات المنوطة بوزارته قد تم أخذها وتحويل ذلك الى وزارة الداخلية “.

وشكر محمد عيد الحواط على “دعم مستشفى الحكومة في المنية عبر وزارة الصحة وتقدمة 50 مليون ليرة من وزارة الإتصالات عبر الهيئة العليا للاغاثة لغرفة عناية الكورونا في مستشفى المنية أيضًا”.

وشكر عيد الحواط و وزير الصحة على مجهودهما و تعاونهما على دعم ” تأمين قرار مشروع نقل مرضى الكورونا لجمعية سبل السلام وكل مساعيهما الهامة والجولات والحركة المكوكية بين الوزارات من أجل جلب الخير لهذه المنطقة المهمشة والمنسية”.

بدوره المختار سامي الجندي “طلب
من الوزير الحواط تقوية محطة الإنترنت في المنية دير عمار وقد وعد الوزير بتحقيق هذا المطلب بعد مدينة طرابلس”

من جهتهم، قدم اعضاء الوفد الشكر لمعالي الوزير على جهوده آملين لهذا البلد التغيير والإنفراج القريب.

كما تم النقاش والبحث في مواضيع هامة أخرى والأجواء السياسية العامة .

خاص لبنان اليوم

libanaujourdhui#

Libanaujourdui

مجانى
عرض