استمرار مشاورات مجلس النواب الليبي بطنجة.. وزير الخارجية المغربي ينتقد التدخلات الأجنبية

قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إن مقاربة بلاده لحل الأزمة الليبية تعتمد على أن الحوار الليبي-الليبي هو الأساس لإيجاد حل، معتبرا أن التدخلات الأجنبية زادت تعميق الأزمة. يأتي ذلك مع استمرار مشاورات مجلس النواب الليبي في مدينة طنجة المغربية.

وأشار بوريطة إلى أن تلك التدخلات يجب أن تقتصر على تهيئة الظروف للحوار الليبي، مضيفا -خلال كلمة للنواب الليبيين المجتمعين في طنجة- أن ما تسعى إليه الرباط الآن خلال هذه الجولة هو أن ينتهي الاجتماع بتهيئة مجلس النواب ليلعب دوره كاملا خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق الثلاثاء، انطلق في طنجة الاجتماع التشاوري الرسمي لأعضاء البرلمان الليبي بشقيه في العاصمة طرابلس ومدينة طبرق (شرق).

ولفت وزير الخارجية المغربي إلى أن الهدف من الاجتماع أيضا هو توحيد المواقف والرؤى بشأن مخرجات الحوار السياسي، بالإضافة إلى تزكية مخرجات بوزنيقة المتعلقة بالمناصب السياسية.

وتابع أن الاجتماع يهدف إلى تهيئة مجلس النواب ليلعب دوره كاملا في الفترة المقبلة.

اتفاق وآليات

يأتي ذلك بينما قال مراسل الجزيرة إن الاجتماع التشاوري لمجلس النواب الليبي في طنجة يتجه للاتفاق على عقد جلسة برلمانية في مدينة غدامس الليبية، تحظى بالنصاب القانوني لاتخاذ قرارات مهمة.

وعقد نحو 120 نائبا برلمانيا ليبيًا جلسة مغلقة في مدينة طنجة المغربية، ضمن أعمال اليوم الثاني من الاجتماع التشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي.

ويبحث النواب آليات العمل خلال المرحلة القادمة، وفي مقدمتها تحديد مكان وزمان انعقاد جلسة عامة للمجلس.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن نواب مشاركين قولهم إن أجواء إيجابية تسود أشغال الاجتماع التشاوري، بهدف توحيد المؤسسة التشريعية في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

Libanaujourdui

مجانى
عرض