النائب سليمان: معرقلو تشكيل الحكومة هواة مناصب

برعاية عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد سليمان استكملت لجنة المصالحة (المنية-الضنية-عكار) حل الخلاف القائم بين آل سيف(عدوى) و آل عنتر(بطرماز) بلقاء عقد في دارة الحاج خالد سيف (أبو بلال) بحضور عميد عشيرة آل سيف الشيخ مصطفى العويد سيف وعضو المجلس الشرعي الأعلى الشيخ فايز سيف وعدد من الفعاليات البلدية والاختيارية وشيوخ ووجهاء من العشائر . بداية اللقاء كانت بكلمة ترحيبية بإسم ال “سيف”ألقاها الدكتور بلال سيف رحب فيها بآل عنتر وبالنائب سليمان وبلجنة الصلح والحضور.وشدد على رابط الأخوة والجيرة التي تجمعهم وأن الخلاف اليوم ينتهي ليحل محله رابط المحبة الدائمة مع أهل بطرماز بشكل عام وآل “عنتر” بشكل خاص.وشكر كل من سعى للوصول الى هذا الوفاق وعلى رأسهم سعادة النائب محمد سليمان ولجنة الصلح وعلى رأسها الشيخ مصطفى العويد والمشايخ الكرام .سليمان جدد شكره للحضور الكريم وللجنة الصلح التي سعت لتوحيد الصف بين أهل “بطرماز” وأهل “عدوى”والذي عهدناهم أخوة متحابيّن ومتماسكين.وشدد سليمان على ضرورة نبذ الخلافات والانقسام خصوصاً أننا في مرحلة صعبة نعيشها في ظل واقع معيشي صعب يلازم كل اللبنانيين وبالأخص في مناطقنا المحرومة والمهملة في عكار والمنية والضنية .واعتبر سليمان أن تعاطي بعض المسؤولين في الموضوع الحكومي يثبت أنهم غير جديرين بتحمل مسؤولية الحفاظ على ماتبقى من هذا الوطن وهم هواة للمناصب الوزارية والإدارات لتحقيق مصالحهم الخاصة ومصالح أحزابهم.وتمنى سليمان أن تلاقي جهود الرئيس الحريري المبذولة لتشكيل حكومة إصلاحية من متخصصين النجاح لأنها الحل الوحيد لإيقاف التدهور والانهيار الذي ضرب الدولة ومؤسساتها ومس بأموال المواطنيين وأعمالهم.وألقى عضو المجلس الشرعي الأعلى الشيخ فايز سيف أكد فيها على أهمية الوفاق والصلح بين الأهل، معتبراً أننا بأمس الحاجة الى تحويل كل خلاف الى ائتلاف وكل تقاطع الى تواصل .وأشاد بالدور الذي تلعبه لجنة الصلح في جمع القلوب وتوحيد الصفوف ونبذ اي انقسام.وختم اللقاء بكلمة لأهالي بطرماز ألقاها الشيخ يونس الزاخوري وكلمة بإسم لجنة الصلح ألقاها الشيخ عبود شما شكر فيها العائلتين على احتكامهم للعقل والحكمة وتعاونهم لحل هذه القضية وبارك لآل “سيف” و لآل “عنتر” هذا الصلح.

Libanaujourdui

مجانى
عرض