الوضع بلبنان يزيد من الأمراض النفسية

اعتبرت الاختصاصية في علم النفس العيادي رانيا البوبو أن الكارثي في الوضع الحالي الذي يعيشه اللبناني هو اعتياده هذه المشاهد اللا إنسانيّة الموجودة في بلده والتأقلم بشكل سلبي، موضحة أن ذلك ما يدلّ على تدهور الوضع النفسي للبنانيين.وأشارت في حديث لـ”الشرق الأوسط” إلى أنّ استمرار الوضع على حاله قد يؤدي إما إلى ازدياد الأمراض النفسيّة، والاستسلام، أو انفجار جماعي على قاعدة لم يبق شيء يمكن الخوف على خسارته.وقالت البوبو: “كأن المواطن سجين في وطن كبير ممنوع عليه الخروج منه بسبب إجراءات مطارات العالم المرتبطة بكورونا وعدم استقبال معظم دول العالم للبنانيين لأسباب تتعلّق بالوباء أو أخرى سياسيّة”، ورأت أنّ الأصعب هو أنّ المواطن مكبّل داخل السجن مع سلطة تتحكّم بتفاصيل حياته تهدّده بأمنه الغذائي والصحي، ما يجعله يشعر بأنه مسلوب الإرادة، فيبحث عن أي أمل، ولو كان محفوفاً بالمخاطر تماماً.

Libanaujourdui

مجانى
عرض