أمين الجميّل التقى سفيرة فرنسا: السلطة رسبت في الامتحان الإنساني

إستقبل رئيس الجمهورية الاسبق أمين الجميل في مكتبه في بيت المستقبل في بكفيا، سفيرة فرنسا آن غريو في زيارة تعارف، وكانت مناقشة صريحة للوضع الراهن في ضوء المبادرة الفرنسية التي أطلقها الرئيس ايمانويل ماكرون والمواكبة التي يوليها للبنان خصوصا من خلال الزيارتين اللتين قام بهما لبيروت ومؤتمر الدعم الانساني للشعب اللبناني.وأعربت السفيرة الفرنسية عن أملها ب”السير بالاصلاحات التي تضعها الهيئات الدولية وفي مقدمها صندوق النقد كشرط لاقرار المساعدات العاجلة”.واسف الرئيس الجميل في تصريح وزعه مكتبه الاعلامي، ل”الحالة المتردية التي بلغتها الامور ليس فقط على المستوى السياسي، بل الاخطر على المستويين المعيشي والاقتصادي، ويدفع فاتورته المواطن الذي بدأ يكفر بكل الطبقة السياسية”.ولفت الى “سقوط السلطة في الامتحان البديهي لادارة أسوأ أزمة وجودية تعصف بلبنان وناسه”، وقال: “ان المشهد مؤلم بحيث نرى اهتماما دوليا بلبنان واستقالة لبنانية من أدنى الموجبات القيادية، مسجلا استقالة مزدوجة للحكومة: الاستقالة السياسية الطبيعية التي تقدم بها الرئيس حسان دياب بعد انفجار المرفأ، والاستقالة المجرمة من المسؤوليات الاجتماعية والانسانية، بحيث أعفت الحكومة نفسها، بخلاف المقتضى الدستوري، من تصريف الاعمال المتصلة بشؤون الناس اليومية وأمنت مع المؤسسات الرسمية على مختلف مستوياتها غيابا كاملا عن مسرح الكارثة وتداعياتها، وكأن انفجار المرفأ واندلاع الازمة المعيشية حاصلان على كوكب آخر”.وأعرب الرئيس الجميل “عن بلوغ لبنان مستويات غير مسبوقة من العزلة الدولية، فالمؤتمرات تعقد لأسباب انسانية تعويضا عن تخلي السلطة عن مسؤولياتها، والمشاركة الرسمية لا تعدو كونها بروتوكولية، ما ينذر بحجب نهائي للثقة عن المؤسسات الحكومية والرسمية كافة”، محذرا من “القضاء على علاقات لبنان العربية والدولية ودخوله في حجر غير مسبوق”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض