يقدم دروسا لطلاب في 83 دولة.. معلم هندي فاز بمليون دولار فتبرع بنصفه لمنافسيه

توّج الهندي رانجيتسين ديسيل بجائزة المعلم العالمية لعام 2020، وذلك لمجهوداته في تعزيز تعليم الفتيات في مدرسته بالهند، وحصل على مبلغ مليون دولار.

الجائزة مقدمة من مؤسسة “فاركي” (Varkey) بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” (UNESCO)، للاحتفال بالمعلمين الاستثنائيين الذين قدموا مجهودات بارزة في مهنتهم، وفاز بها ديسيل من بين 12 ألف مرشح من 140 دولة حول العالم.

مجهودات استثنائية

يعمل ديسيل، الذي يبلغ من العمر 32 عاما، في مدرسة زيلا باريشاد الابتدائية بقرية باريتوادي في ولاية ماهاراشترا الهندية، والتي ينتمي معظم تلاميذها إلى المجتمعات القبلية، ومن أجلهم تعلم اللغة المحلية للقرية حتى يتمكن من ترجمة الكتب المدرسية إلى لغتهم الأم.

وأنشأ ديسيل رموز استجابة سريعة “كيو آر كود” (QR Code) مخصصة للكتب المدرسية من أجل تحسين جودة التعليم عبر منح الطلاب إمكانية الوصول إلى التسجيلات والقصائد الصوتية ومحادثات الفيديو والقصص، وتستخدم الآن الرموز التي أنشأها على نطاق أوسع في جميع أنحاء الهند.

كما أنه يقدم دروسا تعليمية عبر الإنترنت للطلاب في 83 دولة، وقام بإنشاء مشروع لبناء روابط بين الشباب حول العالم، وخاصة في مناطق النزاع.

مشاركة سخية

قدم الممثل والمقدم التلفزيوني البريطاني ستيفن فراي الحفل الافتراضي لتوزيع الجوائز من متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

وبعد أن صرخ ديسيل فرحا لحظة إعلام فوزه وعانق والديه وابنه، طلب منه فراي أن يلقي بعض الكلمات بعد فوزه، فبدأ بشكر مؤسسة فاركي لتقديرها المعلمين، وقال إنه يستلم الجائزة بالنيابة عن ملايين التلاميذ والمعلمين الذين يعملون بجهد خلال هذه الأوقات العصيبة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وتوجه ديسيل بالشكر للمعلمين الذين يبذلون قصارى جهدهم لتأكيد أن توفر فرص متساوية للتعليم هو حق مكتسب بالولادة، وقال “المعلمون هم صناع التغيير الحقيقيون، وهم حقا من يغيرون حياة تلاميذهم”. اعلان

ثم فجر مفاجأته التي لم يتوقعها أحد على الإطلاق، إذ قال “أود أن أعلن أن 50% من جائزتي المالية ستوزع بالتساوي على باقي المرشحين التسعة الذين وصلوا للقائمة النهائية، لأنني أؤمن أننا معا يمكننا صنع تغيير حقيقي، ومعا نجعل العالم مكانا أفضل”، وبهذا حصل كل منهم على 55 ألف دولار.

وعلق فراي على خطابه قائلا “نعلم جميعا الآن كم هم محظوظون تلاميذك لأنك معلمهم، وسأتركك الآن لعائلتك التي تشعر بالفخر الشديد بك، لتحتفل وتستمتع معهم بهذه اللحظة المميزة”.

وفي مقابلة فراي مع ديسيل بعد انتهاء الحفل، سأله عن سبب تبرعه “غير العادي” كما وصفه، فأجاب المعلم الهندي “أعتقد أنه إذا شاركت هذه الجائزة المالية مع 9 معلمين، فهذا يعني أنه يمكنني توسيع نطاق أعمالهم، ومساعدتهم على مواصلة أعمالهم الرائعة، ويمكننا المشاركة لتسهيل حياة أكبر عدد ممكن من الطلاب”.

ونال قرار ديسيل إشادة عالمية، إذ هنّأه الزعيم الروحي للبوذيين الدالاي لاما عبر حسابه بموقع تويتر حيث كتب “أود أن أهنئ رانجيتسين ديسيل على حصوله على جائزة أفضل معلم في العالم، وأود أن أعرب عن إعجابي بكرمه في تقاسم نصف أموال الجائزة مع باقي المرشحين في المسابقة، لقد ضربت مثلا في التعاطف”.

بطل كورونا

وفي هذا العام الاستثنائي، قدمت مؤسسة فاركي جائزة فريدة وهي “بطل الكوفيد”، وفاز بها البريطاني جيمي فروست، وحصل على جائزة مالية قدرها 45 ألف دولار.

يعمل فروست في مدرسة تيفيان في بلدة كينغستون أبون تايمز بلندن، وتم تكريمه لإنشائه موقعا إلكترونيا مجانيا لتعليم الرياضيات يسمى “دكتور فروست للرياضيات” (DrFrostMaths)، الذي ساعد ملايين العائلات في تعليم أولادها خلال العزل المنزلي بسبب انتشار فيروس كورونا.

وكان الدافع لإنشاء موقعه هو ما تسبّب فيه فيروس كورونا من اتساع تفاوت فرص التعليم، وقال “هذا هو السبب في أنني أمضيت كل وقتي لتوفير منصتي التعليمية المجانية عبر الإنترنت لمساعدة الطلاب في جميع أنحاء العالم”.

وقدم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التهنئة لفروست عبر مقطع فيديو قال فيه “يجب علينا الاعتراف بالمساهمة والتضحيات الهائلة التي قدمها المعلمون حول العالم، معلمون مثلك يا جيمي فروست، فقد أعطى إبداعك وبراعتك الأمل والدعم لملايين الأطفال حول العالم، فأنت تمثل المعلمين الأبطال ليس فقط في المملكة المتحدة، بل في العالم كله”.

المصدر : مواقع إلكترونية

Libanaujourdui

مجانى
عرض