بعد وضع شمعدان أمام باب الاسباط . . مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، وأدوا طقوسا تلمودية بحماية مشددة من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر مقدسية أن أكثر من 196 مستوطنا بينهم طلبة معاهد يهودية متطرفة وعناصر مخابرات، اقتحموا باحات المسجد الأقصى في الفترة الصباحية من الاقتحامات اليومية.

ولفتت المصادر إلى أن مجموعة من المستوطنين تواصل محاولاتها لليوم الثاني على التوالي إدخال “الشمعدان اليهودي” إلى داخل باحات المسجد الاقصى المبارك، فيما قامت مجموعة من المستوطنين الليلة بوضع شمعدان كبير في مدخل باب الأسباط.

واعتدى ضباط من شرطة الاحتلال على رئيس حراس المسجد الأقصى وهددوه بالاعتقال بعد اعتراضه على مسار المقتحمين؛ وذلك بسبب تغيير المجموعات المقتحمة للمسار المعتاد لمسار آخر جديد.

واقتحم المستوطنون المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى، وطالبوا بتمديد فترة الاقتحامات لساعة إضافية، فيما قام مستوطنون بالغناء عند باب السلسلة أثناء خروجهم من المسجد الاقصى.

 وأغلقت قوات الاحتلال باب المغاربة بعد انتهاء الفترة الصباحية للاقتحامات اليومية والتي تركزت في منطقة مصلى باب الرحمة والمنطقة الشرقية من المسجد الأقصى.

وتأتي اقتحامات المستوطنين ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

وكان أعضاء في حزب الليكود اليميني المتطرف في دولة الاحتلال قد أرسلوا رسالة لنتنياهو ويطالبون بالسماح وبتسهيل وضع وإضاءة شمعدان عيد “الحانوكاة” داخل المسجد الأقصى المبارك.

وسبق أن مددت قوات الاحتلال الشهر الماضي للمستوطنين نصف ساعة إضافية ضمن اقتحامات الفترة المسائية، لتصبح ما بين الساعة 12:30 حتى الساعة 2:00 بدلاً من الساعة 1:30.

وتتواصل الدعوات لعموم المسلمين في الداخل الفلسطيني المحتل وأهالي القدس ومن يستطيع الوصول للأقصى من سكان الضفة الغربية، إلى تكثيف شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك وإعماره بالمصلين والمرابطين، إفشال لمخططات المستوطنين.

وفي تقرير دوري صدر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة رصد ارتكاب قوات الاحتلال (2050) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي.

ورصد التقرير (24) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، وبلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى (1361) مستوطنا، بحماية قوات الاحتلال.

كما وأبعدت قوات الاحتلال (10) مواطنين عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى، بينهم حراس للمسجد الأقصى ونائب مدير عام دائرة أوقاف القدس ومدير مركز المخطوطات في المسجد الأقصى.

وتعتبر مناطق القدس والخليل ورام الله، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (348، 276، 265) انتهاكا على التوالي.

المصدر : وكالات

Libanaujourdui

مجانى
عرض