النائب البعريني:المرحلة تتطلب شد العصب الوطني لا الطائفي والمذهبي.

تمنى عضو كتلة المستقبل النائب وليد البعريني ان تثمر المساعي الأخيرة حلحلة تفرج عن التشكيلة الحكومية لتشكيل فريق عمل يتمكن من بدء مسيرة الاصلاح وانقاذ لبنان.وتوجه البعريني بالتحية للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على المسعى الذي يقوم به، مؤكداً ان البطريرك الراعي ومفتي الجمهورية والمرجعيات الروحية هي مرجعية وطنية وليست شخصيات دينية فقط. وأكد البعريني ان المرحلة تتطلب شد العصب الوطني لا الطائفي والمذهبي، فالمزايدات لا تنفع، والتقوقع لا ينفع، والتصعيد يؤدي الى مزيد من الخراب لا الى الحلحلة.

Libanaujourdui

مجانى
عرض