لجنة بدبهون البيئية: أوقفوا مجزرة “كورونا” الإسمنت

أعلنت “لجنة بدبهون البيئية” في بيان، أن “عددا من الاطباء أكدوا أن القرى المحيطة بشركات الترابة لم تعد مكانا صالحا للحياة، بعد انتشار الربو والحساسية في معظم بيوت هذه القرى، إضافة الى السرطانات وأمراض القلب التي بلغت أعلى معدل في الشرق، بسبب استخدام الفحم البترولي بين بيوتنا وفوق مياهنا الجوفية وبسبب نشر المعادن الثقيلة والغبار المجهري في محيط القرى المنكوبة”.

وأضافت: “فقبل أن يحل وباء كورونا حلت شركتا “الترابة الوطنية” و”هولسيم” ضيفا ثقيلا علينا في الكورة لتتسببا بالاف الاصابات والوفيات بمختلف أمراض هذه الصناعة الوبائية ومقالعها الجهنمية التي نحذر من إعادة عملها المشبوه المشترك مع عصابات عدد من الاحزاب والنواب والبلديات والجمعيات والمرجعيات الدينية، ونطالب بإيقاف مجزرة كورونا الاسمنت وحماية حياة من تبقى في بلداتنا، عبر اعطاء اجازات استيراد الاسمنت واقفال معامل الموت ومقالعها. وحساب جميع الذين تآمروا على حياتنا قادم قريب”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض