حزب الله:لا بديل عن الحريري!

اشار مصدر في 8 آذار قريب من حزب الله ان كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المسرّب دليل عن عدم الثقة بينه وبين الرئيس المكلف سعد الحريري وهو انعكاس لكلام رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي قال للحريري “لا نثق بان نسلمك البلد”. ولفت المصدر عبر وكالة “أخبار اليوم” ان الكثير من الاطراف (حزب الله، البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من خلال المبادرة التي اطلقها) حاولت تقريب وجهات النظر ولم تنجح، قائلا: ورغم الفشل يبقى لكل مشكلة حلّ “أُعَلِّــلُ النَّفْسَ بِالآمالِ أَرْقُبُهَا ما أَضْيَقَ العَيْشَ لَولَا فُسْحَةُ الأَمَلِ”.

واذ امل المصدر ان يحمل الاسبوعان المقبلان الاتصالات والتواصل للاعلان عن الحكومة او اقله التفاهم لما بعد 20 كانون الثاني (اي مرحلة تسلم الرئيس الاميركي جو بايدن الحكم)، قال: صحيح ان التراشق الاعلامي ادى الى كثير من التراجع في العلاقة بين عون والحريري، ولكن في الوقت الحاضر لا بديل عن الحريري الذي  ليس لديه نية للاعتذار عن التكليف، والدستور يسمح له، وكل من يتكلم عن هذا الموضوع يأتيه الرد بالتحذير من المس بصلاحيات الطوائف.

وهنا استطرد المصدر الى الاشارة حول الثغرات الموجودة في اتفاق الطائف التي يجب معالجتها، لكن راهنا الوقت ليس مناسبا، فمثل هذه الملفات تطرح في ظل استقرار سياسي، على الرغم من ان هذه الثغرات هي وراء العديد من الازمات!

وختم: البلد يتوقف اليوم عند قرار الحريري، اكان يريد حكومة ام لا!

أخبار اليوم

Libanaujourdui

مجانى
عرض