وقفة احتجاجية لاهالي شهداء تفجير المرفأ امام منزل صوان: نريد الرؤوس الكبيرة

نفذت لجنة اهالي شهداء تفجير مرفأ بيروت وقفة احتجاجية أمام منزل القاضي فادي صوان، انطلقت في مسيرة من ساحة ساسين، “احتجاجا على اعتكافه عن التحقيق بالتفجير ودعوته لاعادة العمل بالتحقيقات وكشفها”.

ورفع المعتصمون صور شهداء التفجير ولافتات كتب عليها شعارات تسأل عن مصير التحقيق وتدعو إلى “عدم التمييع والاستهتار”. وقد حصل تدافع بين القوى الأمنية من عناصر مكافحة الشغب التي انتشرت في المكان والمحتجين.

طليس
بعد النشيد الوطني، تلا ركين طليس وهو احد اقارب الشهداء بيانا قال فيه: “نحن لسنا مشاغبين، نحن أهالي شهداء وضحايا تفجير المرفأ، الذين كانوا سالمين في بيوتهم وأشغالهم، وحصل هذا التفجير الهائل، فدفعوا حياتهم ويتمت اطفالهم”، معربا عن “ارتياب أهالي الشهداء من هذا الصمت المطبق وكأنه توجد رائحة ما لتغطية وإخفاء الجريمة”.

اضاف: “نستنكر اعتكاف صوان عن التحقيقات وعدم الرد على اهالي الشهداء الذين دعوه للعودة عن قراره، على الرغم من مناشدتهم له مرارا بالعودة ودعوه الى سرعة المبادرة بالاعلان عن الاستدعاءات التي يجب ان تشمل الرؤساء والمسؤولين وقادة الاجهزة الحاليين والسابقين”.

وتابع: “نريد الرؤوس الكبيرة والتحقيقات مع المسؤولين عن استيراد نيترات الامونيوم وعن تخزينها بعد 6 اشهر على الجريمة وعدم التحجج بسرية التحقيقات التي سربت الى السياسيين. نحن بتنا بارتياب كبير بسبب عدم كشف ما توصلت اليه التحقيقات ونرفض الاستثمار السياسي لصالح المسؤولين وشركات التأمين”.

ودعا القاضيين عويدات وصوان الى “كشف الاجابة عما تخبئه التحقيقات”، وقال: “من المعيب على كل مسؤول في الدولة ان يسكت عما حصل معنا اليوم مع فرقة مكافحة الشغب”، مطالبا باعتذار وزير الداخلية مما حصل معهم اليوم”.

Libanaujourdui

مجانى
عرض