أمجاد تكرّم طلاب دوراتها القرآنية : أجيال تحمل الخير لهذا. الوطن

برعاية دائرة أوقاف عكار وبحضور رئيسها الشيخ مالك جديدة كرمت جمعية أمجاد طلابها ال٣٤٠ المتفوقين في دورات أمجاد لتعليم القرآن الكريم.

وحضر النشاط عضو كتلة المستقبل النائب محمد سليمان؛ مسؤول الجماعة الإسلامية في عكار الشيخ سعيد خلف؛رئيس بلدية المحمرة عبد المنعم عثمان؛ رئيس بلدية ببنين العبدة د.كفاح الكسار؛ رئيس بلدية برج العرب عارف شخيدم؛ لفيف من المشايخ وعدد من المخاتير والأطباء والاساتذة و ذوي الطلاب وفعاليات المنطقة.

الحفل إستهل بتلاوة آيات القرآن الكريم للطالب يحيى ياسين ثم وصلات إنشادية من وحي المناسبة و حيّت صمود الشعب الفلسطيني.

الشاتي

وتحدث رئيس هيئة العلماء المسلمين في لبنان رئيس جمعية أمجاد الشيخ محمد الشاتي فرحب بالحضور مباركاً للمتفوقين كل نجاح .

وقال:” اليوم نحن نخرج الدفعة الخامسة و نحاول أن نبني جيلاً يتباهي النبي صل الله عليه وسلم يوم القيامة يبني وطنه؛ هذه الدورات ال٣٦ لخدمة القرآن وتاسيس معهد شرعي بانطلاقة جديدة ب ٢٥ مدرس ومدرسة من أجل تحفيز الطلاب على تحفيظ القران الكريم والعلوم الشرعية”.

أضاف:” هي انطلاقة جديدة عبر تكريم ٣٤٠ طالب والمفاجأة في الحفل ب٢ من الحفظة للقرآن الكريم كاملاً”.

وختم بالقول:” نسعى لنكون في المرتبة الأولى بين الجمعيات الإسلامية في لبنان؛ التنافس على الخير في شتى العلوم”.

جديدة

وحيا الشيخ مالك جديدة غزة بفلسطين :”نبدأ من غزة المبارك التي إنتشلتنا من الخنوع لتفتح لنا طريق المجد من جديدة فتحية لها ولمجاهدينا ولأبطالها ورجالها ونسائها.

غزة تقول إذا حفظتم حفظتم فهي مدينة القرآن ومدينة حفظة القرآن وعزتها ورقيها عند الله و في الدنيا بالقرآن الذي حفظه هناك الكبير والصغير رغم كل أوجاعهم.

وحيا جديدة حفظة القرآن الكريم ” ودار أمجاد ورئيسها الشيخ محمد الشاتي والفريق العامل” داعياً للتنافس على الخير وحفظ القرآن الكريم وهنيئا لمن ربى إبنه على أخلاق محمدية تطبيقاً لا قولاً نحمي به مجتمعا يتخبط في الأزمات و لا منجى سوى الأخلاق التي تبني وطنا وتحفظ المجتمع بكل مكوناته وخير القرآن ينعكس على الجميع؛ ينعكس على الحجر والبشر و المسلم وغيره لأن الاستقامة هي الركيزة الأساسية لبناء أي وطن”.

بعد ذلك كرم الشيخ جديدة والشيخ الشاتي الحافظ والمحافظة للقرآن الكريم كاملاً و نالوا جزائز نقدية .

وتخلل الحفل وصلات إنشادية فرقة أشواق الفن.

Libanaujourdui

مجانى
عرض