باسيل المعرقل؟؟

Lebanese Foreign Minister Gebran Bassil address a press conference after a signing ceremony of a diplomatic cooperation agreement at the Trade Minstry in Budapest on November 26, 2019. (Photo by Attila KISBENEDEK / AFP)

 

 

كشف مصدر سياسي أن ما يعطّل تشكيل الحكومة لا يعود إلى الخلاف حول أسماء الوزراء وتوزيعهم على الحقائب فحسب، وإنما إلى أن الفريق السياسي المحسوب على عون الذي يديره رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل بدأ يخطط للقيام بانقلاب على الطائف بذريعة استرداد صلاحيات رئيس الجمهورية والحفاظ على حقوق المسيحيين، وصولاً إلى وضع اليد على البلد كخطوة وقائية في حال تقرر ترحيل إجراء الانتخابات.

 

وأكد المصدر لصحيفة “الشرق الأوسط” أن إقحام البلد في الفراغ يبقى “المرشح” الأول لباسيل إذا تعذّر عليه الوصول إلى رئاسة الجمهورية، قائلا إن “الثنائي الشيعي” كان وراء الطلب من الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي بضرورة التريُّث وعدم الاعتذار إصراراً منه على أن يعطي المشاورات فرصة جديدة، لكنه بدأ يدرك أن لعون حسابات أخرى وهو يعوّل الآن على الموقف الذي سيعلنه رئيس المجلس النيابي نبيه بري في رسالته التي يوجهها إلى اللبنانيين بعد غد (الثلاثاء)، لمناسبة مرور 43 سنة على إخفاء مؤسس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام موسى الصدر في ليبيا، مؤكداً أنه سيضع النقاط على الحروف بلا مهادنة

Libanaujourdui

مجانى
عرض