الكسار عقب زيارة الأردن: لقاءاتنا صبّت في خانة تعزيز العلاقات الأخوية  

 

عبّر رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار مختار ببنين زاهر الكسّار، عن السعادة التامة للزيارة الأخيرة الناجحة بكل المقاييس، التي قام بها إلى المملكة الأردنية الهاشمية والتقدير الكبير الذي يحمله الشعب اللبناني في قلبه، للشعب الأردني والحكومة والعائلة المالكة وعلى رأسهم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله وولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبدالله.

 

وأفاد الكسار أنه توجّه برسالة تهنئة إلى الملكة رانيا الحسين بعيد ميلادها، منوهًا بدورها الإنساني واحتضانها للجميع صغارًا وكبارًا، سواء على صعيد المملكة الأردنية الهاشمية أو حتى في عموم الوطن العربي. 

 

وكان الكسّار قد زار مؤخرًا المملكة الأردنية الهاشمية وكانت له فيها سلسلة لقاءات هامة حيث خصّ موقع “صوت الناس” بحديث عن الزيارة وأهميتها، فأعرب عن شكره الخاص لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين على دعمه الدائم للبنان في جميع المحافل، ومن خلال مشاركة جلالته في المؤتمرات التي عُقدت لدعم للبنان، لا سيما بعد انفجار مرفأ بيروت، والمساعدة الأردنية بُعيد انفجار التليل في عكار ومساعدة الجيش اللبناني. 

 

وعبّر الكسار عن سعادته بلقاء رئيس الديوان الملكي الأردني وقال:”التقيت بصاحب المعالي رئيس الديوان الملكي السيد يوسف حسن العيسوي، المشكور على إنسانيته وشهامته وكان لقاء محبة وود أعربنا فيها لمعاليه عن محبة الشعب اللبناني لنظيره الأردني، وقد بادلنا معاليه مشاعر المحبة والأخوة والصداقة والتعاون. ومن الزيارات واللقاءات الهامة، لقائي بسعادة محافظ عمان ياسر العدوان، وتطرقنا إلى العلاقة التي تجمع لبنان والأردن وكيف نوطّد أواصرها، ولمست منه كل محبة للبنان وشعبه”. 

 

وأشار الكسار بكثير من السعادة إلى اجتماعه مع المخاتير في الأردن، فقال:”ومن اللقاءات التي تحفر في القلب خلال تواجدي في الأردن العزيز، لقائي مع زملائي في ملتقى مخاتير عمان، ورئيس الملتقى المختار ابراهيم العزة وعدد كبير من المخاتير، فكان لي الفخر بلقائهم وتكريمي بينهم وتكريمهم أيضًا 

من قبل المنتدى بحضوري ومشاركتي، وهذا شرف كبير من زملائي مخاتير الأردن قد خصوني به”. 

 

ونوّه الكسّار بمبادرة “نادي ليونز عمان الكرامة” الإنسانية، بشخص رئيس النادي محمود دعيس، ورئيس الإقليم أكرم الراميني، والمساعدة الإنسانية التي قدموها للشعب اللبناني بحضور حاكمة المنطقة 351 لبنان – الأردن – فلسطين عايدة قعوار”.

 

واعتبر أن سفير المملكة الأردنية الهاشمية في لبنان السيد وليد الحديد، يقوم بمهام جبّارة ودور مميز في الحفاظ على متانة الروابط والعلاقات؛ التي تربط شعبي الأردن ولبنان والدولتين وتعميقها وتطويرها لما فيه خير البلدين والشعبين معًا. 

 

كما نوه بدور المدينة الطبية التي تضم أهم الأطباء في العالم العربي، وتعالج الجميع وكل العرب، باهتمام كبير وهذه هي الشهامة العربية والنخوة الأردنية التي يتصف بها أهل الأردن، وأثنى على دور الجالية اللبنانية في الأردن على جميع المستويات.

 

وختم “سعيد جدًا بالزيارات التي قمت بها إلى الأردن الشقيق، وبكل اللقاءات التي حصلت والمحطات الإعلامية التي تناولت الزيارة أيضًا، وهذا ليس بغريب على الأردن وقيادته الغراء وشعبه الأصيل، اللذين يستحقان كل احترام وتقدير”.

 

Libanaujourdui

مجانى
عرض