“صوبية الشتوية” صناعة محلية رغم ضعف الإمكانات.

أسامة_العويد (libanaujordhui )

تتساقط قطرات تشرين ، لتطرق نوافذ غرفة مصنع ” زكريا” للصوبيات، وبينما يحضر الشاب الجامعي “أحمد” لطبخة جديدة وأنواع جديدة من “الصوبيات الحديثة” يقلقه ما يجري على الساحة اللبنانية من تراجع للقيمة الشرائية والتي تطيح بالكثير من المؤسسات.

14625810_1157389744326914_1593568996_o

” المواسم تتراجع ولكننا نعمل على تطوير صناعة وطنية علّها تحرك شيئاً من عجلة الإقتصاد” – يتابع في حديثه – وهو يدقق في أوراق شحن المواد الأولية:”لا بد الإقدام على السوق وطرح الجديد للناس على أبواب الشتاء، أعلم أن وضع البلد سيئ ولكن صديقة الشتاء أي الصوبية لا بد منها في سهراتنا وخاصة الأماكن الباردة وهذا العام نحاول تطوير الصناعة أكثر وخاصة أننا الوحيدون في محافظة عكار والشمال وأيضاً نعمل لوضع أسعار مدروسة تناسب الجميع”.

ويقول أحمد زكريا مستاءً من تدفق بعض الصناعات الخارجية والتي ” في كافة المجالات تطيح بالصناعة المحلية، ليس المشكل في الاقتصاد اللبناني بل في من يديره ويغرق السوق المحلية بغية تحصيل الأموال ولا يهمه من يتضرر، نحن بدأنا من الصفر في تصنيع المدافئ وبعض الصناعات الصغيرة كعربات الجر المستخدمة في البناء وأيضاً متميزة، إستطعنا المنافسة ولكن هذا لا يكفي مع كثافة المنافسين، يجب أن ننشر ثقافة دعم الصناعة الوطنية المحلية ولتكن في أذهان المواطنين اللبنانيين وعندها يمكن لنا أن نرتقي بمنتوج وطني”.

الشاب زكريا اليوم في بلد معظم خريجوه عاطلين عن العمل دعا ” لحماية القدرات الشبابية،كفى إستخفافاً بالهمم ، الطبقة السياسية اليوم تعاني الكثير وبتنا لا نحب حتى مطالبتها بشيئ لأنها ميتة سريرياً ، فلنعتمد على أنفسنا في إبراز طاقاتنا و دعم صناعتنا يداً بيد”.

 

الصناعات المحلية لا تنحصر فقط في هذه المهنة ومصنع الصوبيات هذا هو نموذج عن كثير من إبداعات شبابنا و رجالاتنا التي تبدع في كل أنحاء العالم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*