تستمر المواجهات في اليمن على أكثر من جبهة، في وقت تسود التعقيدات العملية السياسية، لا سيما بعد رفض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي السبت خطة المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد.

ففي محافظة صنعاء، سيطر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية السبت على جبل قرن نهم الاستراتيجي، شمال شرق العاصمة.

هذا واعترضت الدفاعات الجوية للتحالف العربي، ثلاثة صواريخ باليستية في محافظة مأرب، وشنت الطائرات بدورها عدة غارات على منصة إطلاق الصواريخ في إحدى ضواحي مدينة صنعاء.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة اليوم الأحد في عدة جبهات في محافظة تعز بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من جهة أخرى، منها جبهة الصلو جنوب تعز.

واستهدف الجيش والمقاومة مواقع الميليشيات في مديرية الصلو، إضافة إلى مديرية دمنة خدير المجاورة جنوب شرق تعز

وفي محافظة الضالع، استهدفت طائرات التحالف العربي، فجر اليوم، مواقع الميليشيات في جبل أحرم التابع لمديرية رداع شمال المحافظة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

كما استهدف التحالف منصة إطلاق صواريخ للميليشيات في المعهد المهني في مدينة دمت شمال المحافظة.

يأتي ذلك بالتزامن مع رفض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، خطة المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ورفض استلامها منه.

الخطة التي لم يكشف عن تفاصيلها رسمياً، اعتبرها الرئيس تتناقض مع المرجعيات المتفق عليها، وهي المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية، في حين لم يرد وفد الانقلابيين في صنعاء على الخطة بعد.

دبي – قناة العربية