رئيس إتحاد الغرف العربية وعضو مجلس الأعيان الأردني نائل الكباريتي في زيارة أولى لأول غرفة تجارية عربية ويلتقي الدبوسي

في أول زيارة لأول غرفة عربية هي غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي، إلتقى رئيس إتحاد الغرف العربية وعضو مجلس الأعيان الأردني نائل كباريتي رئيس مجلس الإدارة توفيق دبوسي، بحضور نائب الرئيس إبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي، والأعضاء: مجيد شماس، أحمد أمين المير وهنري حافظ، ومشاركة أمين عام إتحاد الغرف العربية الدكتور عماد شهاب والسيدة هدى كشتان مديرة الغرف المشتركة، والأستاذين: محمد مزهر مسؤول الإعلام ويوسف شديد مسؤول العلاقات العامة.

الرئيس دبوسي

تحدث الرئيس توفيق دبوسي، مرحباً بالرئيس كباريتي والوفد المرافق، ” مشيراً الى الخصائص الإقتصادية الإستراتيجية التي تمتاز بها طرابلس والمرتكزات التي يرتكز عليها دور القطاع العام في المدينة ومناطق الجوار وكذلك سلة المشاريع التي تطلقها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والتي تحتضنها ودورها في تنمية وتطوير وتحديث المجتمع الإقتصادي اللبناني، إنطلاقاً من عقلية القطاع الخاص في إدارة المشاريع الإستثمارية الكبرى، مؤكداً أن طرابلس بمرافقها ومشاريعها وغرفة طرابلس من خلال إستراتيجيتها المرتكزة على الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتجربتها المميزة، كلها سيتم وضعها بتصرف إتحاد الغرف العربية وتطلعاته في تعزيز الروابط بين الغرف العربية وكذلك تطوير العلاقات الإقتصادية العربية البينية”

الرئيس كباريتي

من جهته الرئيس نائل كباريتي توجه في بداية كلمته بتقديم التهاني للبنان الشقيق الذي بات له رئيساً للجمهورية والذي نتمنى ان يكون عرساً وطنياً وعنواناً للإستقرار “لأن الإقتصاد لا يمكن أن ينمو ويزدهر دون حياة عامة مستقرة”.

واعرب عن سعادته بأن يلتقي الرئيس دبوسي ” في زيارة أولى لأول غرفة تجارية عربية، لنتعرف على الإنجازات المتقدمة التي تحققها غرفة طرابلس، هذه الغرفة المميزة التي نتمنى أن تنسحب تجربتها الرائدة على كافة الغرف العربية، وتتعلم منها مجموعة هذه الغرف من مسيرتها التي تمتاز بالريادة والتألق”.

وأضاف:” نريد أن نتعلم أيضاً كيفية إدارة المشاريع الناجحة، ونحن لدينا المعلومات المسبقة التي أحطنا بها قبل زيارتنا للرئيس دبوسي ولكننا اليوم جئنا لنتلمسها كحقيقة قائمة على أرض الواقع، ويطيب لي في هذا

السياق أن أقدم للرئيس دبوسي هذه الهدية التي ترمز الى مجسم إتحاد غرفنا العربية، تقديراً وإعتزازاً بالدور الإقتصادي والإجتماعي لغرفة طرابلس ولبنان الشمالي، هذا الدور الذي يمتاز بأنه يتم القيام به في بيئة حضارية وتاريخية هي مدينة طرابلس التي تمتاز بالعراقة والأصالة” .

كما تمنى الرئيس كباريتي أن ” ينعقد “مؤتمر الخدمات اللوجستية ومستقبل العالم العربي”، في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، لأن الهدوء الذي ستشهده المنطقة العربية في المرحلة اللاحقة، وبحسب المخططات الموضوعة قيد الدرس والإعداد، سيكون للأعمال اللوجستية دوراً أساسياً في عملية البناء،وترافق بدورها التحولات في المستقبل الواعد، وأن “غرفة طرابلس ستكون حاضنة هذا المحور لأنها غرفة مميزة كما سألت وعلمت وتأكدت من خلال لقائي بالرئيس دبوسي، وأعود لأشدد على أهمية التعلم ونقل تجربة غرفة طرابلس الى الأشقاء الآخرين وان طرابلس ليست غنية بمرافقه الإقتصادية وحسب وغنما بابناتئها الرواد في مجالاتهم التي تكشف عن الميزات التفاضلية التي تمتاز بها مدينتهم”.

الجولة داخل صرح الغرفة

ومن ثم إنتقل الجميع للإطلاع على مقومات الدور الإقتصادي والإجتماعي الذي تلعبه غرفة طرابلس من خلال مختبرات مراقبة الجودة التي باتت عنواناً للأبحاث والتطوير المتعلقين بالصناعات الغذائية وأعطى مديرها العام الدكتور خالد العمري ” لمحة موجزة عن مرتكزات هذا الدور في مضمار السلامة الغذائية والصحية وإحترام معايير الجودة”، كما إطلع الكباريتي على الأعمال والمشاريع التي يبتكرها عدد من رواد الأعمال الشباب، وإستمع الى شروحات مدير حاضنة الأعمال الأستاذ فواز حامدي، حيث أبدى الرئيس الكباريتي إعجابه ” بالخطط المنهجية المعتمدة من قبل حاضنة أعمال الغرفة (البيات)، وشهادات التقدير التي تتلقاها من مختلف المراجع والمؤسسات الدولية المتعاونة، وتمنى الإستفادة من تجربة حاضنة أعمال غرفة طرابلس ولبنان الشمالي الرائدة في شتى المجالات وتوظيف قدراتها وخبراتها بإتجاه المجتمع الإقتصادي الأردني، كما إطلع على دور ومهام مراكز التدريب والتاهيل ومركز التعليم المستمكر لطب الاسنان والروابط التي تشد غرفة طرابلس ولبنان الشمالي الى كافة المهن الحرة، وكذلك ربط المجتمع الأكاديمي والموارد البشرية المتخصصة بسوق العمل وتعزيز فرص التوظيف الممكنة” .

الجولة على المرافق العامة في مدينة طرابلس

وبعد اللقاء في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي إنتقل الجميع الى زيارة ميدانية للمرافق الإقتصادية العامة في طرابلس للتعرف على مشاريع التطوير والتحديث التي سيشهدها لاحقاً معرض رشيد كرامي الدولي، ومرفأ طرابلس حيث التقوا مديره العام الدكتور أحمد تامر وجهوزيته اللوجستية والخدمات المتطورة التي بات يقدمها لحركة الملاحة التجارية والدور الذي ستلعبه المنطقة الإقتصادية الخاصة في جذب الإستثمارات العربية والدولية لا سيما أن المرحلة الأولى من الردميات باتت على مشارف الإنتهاء ليؤكد الرئيس توفيق دبوسي لرئيس إتحاد الغرف العربية نائل الكباريتي جهوزية غرفة طرابلس بما تملكه من روح التعاون والإنفتاح على أهمية الشراكة في كافة المشاريع النهضوية إقتصادياً وإجتماعياً والإنسجام مع متطلبات المنظومة العربية والدولية لتعميق الروابط وتعزيز حركة الجواذب الإستثمارية الى طرابلس ولبنان الشمالي ووضعها في خدمة إتحاد غرفنا العربية وأشقائنا العرب وأصدقائنا في مختلف بلدان العالم “.

Libanaujourdui

مجانى
عرض